الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

زونوم إيرو .. طائرة جديدة تعمل بالكهرباء

أعلنت شركة إنتاج الطائرات كيركلاند عن خطتها لإنتاج أسطول جديد من الطائرات التي تعمل ببطاريات الكهرباء، لتشغيله على خطوط الطيران الكثيفة في الولايات المتحدة الأمريكية، ما اعتبره خبراء ثورة في صناعة وتشغيل طائرات الرُكاب. ووفقاً لموقع ذا فيرغ، نجحت هذه الشركة الصغير في تصميم الطائرة «زونوم إيرو»، اعتماداً على دعم ضخم من شركات طيرن كبيرة، ومن بينها بوينغ وجيتبلو وتكنولوجي فينشرز. ويتوقع خبراء أن تسهم الطائرة الجديدة في خفض أسعار تذاكر الطيران بنسبة تتراوح من 40 إلى 80 في المئة، نظراً لاعتمادها على الكهرباء، ما يُوفر بدوره أسعار الوقود. وأعلنت الشركة عن الانتهاء من التصميمات الداخلية كافة، وأنها الآن في مرحلة تجميع الطائرة قبل اختبارها، وأشارت إلى أن إنتاجها الأول سيكون أسطول طائرات صغيرة الحجم، وسوف تستوعب الطائرة عشرة رُكاب فقط، لكنها قادرة على الطيران بسرعة فائقة لمسافة 700 ميلاً دون توقف. ويعتقد خبراء أن حجم الطائرة الصغير لن يُخضعها لقواعد وكالة الطيران الأمريكية كافة، ما يُسهم في سرعة إجراءات اعتمادها وتشغيلها. ومن جهته، صرّح المُدير التنفيذي للشركة أشيش كومار بأن الأسطول الأول سيدخل إلى الخدمة في مطلع العقد القادم، وأعرب عن أمله في تطور صناعة البطاريات الكهربائية على نحو يسمح بزيادة عدد الركاب إلى 50 مُسافراً والطيران لمسافة ألف ميل دون توقف قريباً. وجاء الإعلان عن الطائرة بعد ثلاثة أعوام من الجهود البحثية من جانب عدد من الخبراء في مجالات الذكاء الصناعي والمُحركات والصواريخ، وأسفرت هذه الجهود عن إنتاج مُحرك قابل للشحن من مصادر عدة ويعمل بالوقود والكهرباء في الوقت نفسه، وسوف تعتمد الطائرة على مُحركات تعمل بالكهرباء فقط مُستقبلاً. وأكّد كومار على أن إمكانات الطائرة تؤهلها للخدمة لمدة تتجاوز 30 عاماً، وأشار إلى أن اسمها يعني «طائر الطنان» بلغة قبائل المايا، لأنه طائر يتسم بالسرعة والهدوء. وكانت شركات أخرى أعلنت عن مشروعات لتطوير إنتاج طائرات كهربائية في الأعوام القليلة الماضية، ولكنها محدودة الإمكانات ولا يمكن تشغيلها على خطوط طيران. وأعرب خبراء عن أملهم في أن تتغلب الشركة على مشاكل حجم البطارية وبعض المشاكل التقنية الأخرى، ما يمنح صناعة الطائرات الكهربائية دفعة قوية مُستقبلاً.
#بلا_حدود