الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

قطاع البنوك يخفض مؤشر العاصمة

ميشيل غاوي ـ دبي سجلت الأسواق تراجعاً في جلسة اليوم مع هبوط مؤشر دبي 0.66 في المئة وانخفاض سوق أبوظبي بنحو 1.1 في المئة، بضغط من القطاع المصرفي، وسط تباين كبير في أداء سهمي مصرف أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني بعد أنباء صفقة الاندماج المحتملة بين المصرفين. وارتفعت سيولة التداولات في أبوظبي بشكل كبير إلى مستوى 424 مليون درهم متفوّقة على قيمة التعاملات في سوق دبي المالي للجلسة الثانية. وتراجع سهم أبوظبي التجاري بنسبة 4.62 في المئة، فيما ارتفع سهم بنك الاتحاد الوطني 11.7 في المئة، بسيولة عالية جداً بلغت 196 مليون درهم، ما يمثّل نصف قيمة التداولات في السوق تقريباً. وفي هذا السياق، اعتبر المحلل المالي ميلاد بعيني أن قطاع البنوك في أبوظبي محط أنظار المستثمرين حالياً، حيث يراقب المتعاملون عن كثب مصير بنوك أخرى على غرار «أبوظبي الإسلامي». وأرجع هبوط قطاع البنوك خلال الجلسة إلى إعادة ترتيب بعض المحافظ، متوقعاً أن يستقطب القطاع المصرفي في أبوظبي سيولة جديدة ويعود للنمو بشكل جيد مستقبلاً بدفع من مستويات الربحية القوية المحققة من قبل القطاع. ولفت إلى أن تباين أداء سهمي أبوظبي التجاري والاتحاد الوطني يعود إلى أن المستثمرين يعتبرون أن خطوة الاندماج ستنعكس بشكل إيجابي أكبر على سهم الاتحاد الوطني. وتراجع المؤشر العام لسوق العاصمة إلى مستوى 4927.92 نقطة، حيث هبط قطاع المصارف اثنين في المئة، بعد تراجع سهم بنك أبوظبي الأول نحو 2.8 في المئة، فيما نزل قطاع العقارات 0.37 في المئة، وكسب قطاع الطاقة 0.84 في المئة. وانخفض سوق دبي المالي إلى مستوى 2818 نقطة بسيولة عالية بلغت 209 ملايين درهم وبضغط من سهم إعمار العقارية الذي نزل 1.8 في المئة. وفي المقابل، ارتفع سهم جي أف أتش نحو ثلاثة في المئة عند 1.40 درهم، فيما كسب سهم سلامة للتأمين تسعة في المئة عند 0.491 درهم، وسجل قطاع العقارات تراجعاً نسبته 1.43 في المئة، فيما قفز قطاع التأمين 3.96 في المئة.
#بلا_حدود