الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

اليونان تخفض الضرائب وتخرج من «التقشف المؤلم»

كشف رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس، أمس، عن خطط لخفض الضرائب وتعهد بالإنفاق لمعالجة سنوات التقشف المؤلم، وذلك بعد أقل من شهر من خروج اليونان من برنامج للإنقاذ موله شركاؤها في الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي. ويواجه تسيبراس انتخابات خلال عام تقريباً وقد استغل كلمة سياسية رئيسة في مدينة سالانيك بشمال اليونان لإعلان سلسلة من عمليات الإنفاق التي قال إنها ستساعد في إصلاح مشكلات سنوات التقشف وتساعد على تعزيز النمو. وقال إن أثينا ملتزمة أيضاً بالتمسك بالأهداف المالية والإصلاحات التي تعهدت بها لجهات الإقراض. واتفقت اليونان على الحفاظ على فائض سنوي أساسي في الميزانية يبلغ 3.5 في المئة من إجمالي الناتج المحلي حتى عام 2022 مع استبعاد تكاليف خدمة الديون. وحتى الآن تفوقت اليونان في تحقيق الأهداف المالية وعاد الاقتصاد إلى النمو. وقال تسيبراس أمام مسؤولين ودبلوماسيين ورجال أعمال «لن نسمح بعودة اليونان مرة أخرى إلى عصر العجز والانحراف المالي». وأضاف أن اليونان ستتجاوز مرة أخرى المستوى المستهدف من الفائض الأساسي هذا العام. ووعد تسيبراس بخفض تدريجي لضرائب الشركات من 29 في المئة إلى 25 في المئة ابتداء من العام المقبل، بالإضافة إلى خفض بنسبة 30 في المئة في المتوسط في ضريبة عقارية سنوية لا تحظى بأي شعبية على أصحاب المنازل، ليرتفع هذا الخفض إلى 50 في المئة لمنخفضي الدخل. ووعد أيضاً بخفض المعدل الأساسي لضريبة القيمة المضافة نقطتين إلى 22 في المئة ابتداء من 2021. وقال تسيبراس إنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد اليوناني بنسبة 2.5 في المئة هذا العام، وأوضح أن معدل البطالة، الذي بلغ 27.5 في المئة قبل أربعة أعوام، قد انخفض إلى 19.1 في المئة. وأكد أن هذا الرقم سينخفض إلى 10 بالمئة خلال خمسة أعوام. وأضاف الزعيم اليساري «الأجور الأعلى، تنظيم سوق العمل واحترام حقوق العمّال هي شرط أساسي للنموّ. الاقتصاد اليوناني استقرّ.. نحن الآن بلد طبيعي».
#بلا_حدود