الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

ثاني أكبر مشترٍ للخام الإيراني يخفّض وارداته من طهران إلى النصف

تتجه الهند لخفض وارداتها الشهرية من النفط الإيراني خلال الشهرين الجاري والمقبل بنحو النصف، مقارنة مع حجمها في الأشهر السابقة من العام الجاري، فيما تسعى الحكومة الهندية إلى الحصول على إعفاءات من عقوبات تصدير النفط التي تعتزم واشنطن فرضها على طهران في نوفمبر المقبل. ومن المرتقب أن تشهد شحنات نفط إيران نحو الهند تراجعاً في سبتمبر وأكتوبر العام الجاري إلى أقل من 12 مليون برميل، بعد أن سجلت وتيرة ارتفاع في الفترة من أبريل إلى أغسطس الماضيين. وعلى الرغم من التسهيلات المقدمة من طهران للهند التي تعد ثاني أكبر مشترٍ لصادرات إيران النفطية بعد الصين، تمثل العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران تحدياً أمام نيودلهي، ما يجبرها على البحث عن إعفاءات من القيود الجديدة لحماية انكشافها الأوسع على النظام المالي الأمريكي. ووفقاً لمصادر هندية رسمية، تخوض الهند مباحثات مع واشنطن للعمل على منحها إعفاءات تسمح باستيراد النفط من إيران، سعياً إلى تحقيق «التوازن بين مصالح المصافي والمستهلكين النهائيين»، مشددة في الوقت ذاته على أنه «إذا اعتمدت الولايات المتحدة خطاً متشدداً، فلن يكون لدى الهند خيار آخر سوى وقف الواردات من إيران». وكانت وزارة النفط في الهند، التي لا تعترف بالعقوبات الأمريكية الجديدة، أبلغت يونيو الماضي، مصافي التكرير بالاستعداد لانخفاض الواردات أو توقفها من إيران اعتباراً من شهر نوفمبر. وفي تداولات سوق النفط العالمية اليوم، عوّض الخام بعض الخسائر التي مني بها في الجلسة السابقة، حيث بددت المخاوف بشأن الإمدادات أثر القلق من تقلص الطلب بسبب أزمة الأسواق الناشئة وتصاعد الخلافات التجارية. وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت ثلاثة سنتات إلى 78.21 دولار للبرميل بعد هبوطه اثنين في المئة، الخميس، من أعلى مستوى منذ 22 مايو عند 80.13 دولار للبرميل الأربعاء الماضي. وزاد خام غرب تكساس الوسيط 18 سنتاً، أو ما يعادل 0.2 في المئة، مسجلاً 68.76 دولار للبرميل بعد تراجعه 2.5 في المئة يوم الخميس. ويتجه برنت إلى الارتفاع 1.8 في المئة الأسبوع الماضي، بينما يتجه خام غرب تكساس الوسيط إلى الارتفاع 1.5 في المئة. وحذرت وكالة الطاقة الدولية من أنه على الرغم من أن سوق النفط تشهد نقصاً في المعروض في الوقت الجاري وأن الطلب العالمي على النفط سيصل إلى 100 مليون برميل يومياً في الأشهر الثلاثة المقبلة، فإن المخاطر الاقتصادية العالمية تتزايد.
#بلا_حدود