الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

«فلورنس» يجتاح «كارولاينا» مخلفاً خسائر ودماراً كبيرين

ضرب الإعصار «فلورنس» شواطئ نورث كارولينا الأمريكية مصطحباً معه رياحاً عنيفة بلغت سرعتها القصوى 150 كيلومتراً في الساعة، وأمطاراً غزيرة، وتسبب بأضرار اقتصادية وبشرية كبيرة. واقتلع الأشجار ودمر مباني وطرقاً، كما تسبب بقطع الكهرباء عن نحو مليون، فيما أخلى أكثر من مليون شخص منازلهم في ولاية نورث كارولينا وحدها. وقال حاكم الولاية روي كوبر «العاصفة تعيث الفوضى في ولايتنا .. نحن قلقون جداً لأن أحياء بكاملها يمكن أن تمحى. مستوى الأمطار (هذا) لم يحدث منذ 100 عام». وحذر خبراء الأرصاد الجوية من أن الأمطار الغزيرة، التي يتراوح ارتفاعها بين قدم وثلاثة أقدام ونصف القدم، قد تؤدي إلى حدوث فيضانات شديدة خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك على الرغم من خفض تصنيف الإعصار إلى عاصفة استوائية. وأغرق الإعصار الشوارع بمياه الأمطار الغزيرة مع ارتفاع كبير في منسوب مياه البحر وقال روي كوبر: «إلى أولئك الذين في مسار العاصفة، إذا كنتم تستطيعون سماعي، فرجاء البقاء في مكان آمن». وأضاف أن فلورنس «سيواصل اجتياح الولاية بقوة لأربعة أيام». وأوضح أن من المتوقع أن يغطي الإعصار نورث كارولاينا كلها تقريباً بمياه بارتفاع أقدام عدة. وأشار إلى أنّ نهر نيوس ارتفع لمسافة ثلاثة أمتار كما أنّ هطول الأمطار «لم يحدث منذ 100 عام». ولفت إلى أنّ 20 ألف شخص نُقلوا إلى ملاجئ في أنحاء الولاية. واجتاحت المياه التي دفعها الإعصار معه من المحيط بلدة نيو بيرن. وقالت السلطات في البلدة إنه جرى إنقاذ أكثر من 100 شخص من الفيضانات التي غمرت وسط البلدة. وقال مسؤولو المرافق إن أكثر من 722 ألف منزل وشركة كانت بدون كهرباء في نورث وساوث كارولاينا. وقالت شركات المرافق إن من المتوقع انقطاع الكهرباء عن الملايين، وأن استعادة التيار قد تستغرق أسابيع. وقد يتأثر قرابة عشرة ملايين شخص بالإعصار ووجهت أوامر لأكثر من مليون بإخلاء سواحل ولايتي نورث وساوث كارولاينا. واستفاقت مدينة ويلمينتغتون الساحليّة على أصوات انفجار المحوّلات الكهربائية ورياح قوية اقتلعت إشارات المرور وملأت الطرق بالحطام. وأكّد الحاكم كوبر أنّ «هذه العاصفة ستجلب الدمار» للولاية. وتابع أن السكان «سيشعرون بآثار كارثية». وقالت شركة الكهرباء ديوك إنرجي إنّ بين مليون وثلاثة ملايين مشترك في ولايتي كارولاينا الشمالية والجنوبية يُمكن أن تنقطع عنهم الكهرباء بسبب العاصفة، وأنّ أعمال التصليح قد تستغرق أسابيع. وقد يتأثر قرابة عشرة ملايين شخص بالإعصار، ووجهت أوامر لأكثر من مليون بإخلاء سواحل ولايتي نورث وساوث كارولاينا.
#بلا_حدود