الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

اس اند بي غلوبال تتوقع نمواً لإصدارات الصكوك الخضراء رغم التحديات

قالت وكالة "إس آند بي غلوبال للتصنيفات الائتمانية" في رسالة تحليلية تلقت "الرؤية" نسخة منها أن الصكوك الخضراء استحوذت على اهتمام متزايد من المستثمرين في قطاعي التمويل الإسلامي والتقليدي منذ أن قامت تاداو إنيرجي بإصدار أول صك أخضر في ماليزيا في يوليو 2017. والصكوك الخضراء هي نوع من الأدوات المالية الإسلامية التي تتيح للمُصْدرين استخدام عائداتها لتمويل الاستثمارات في الطاقة المتجددة أو الأصول البيئية الأخرى مثل المزارع الشمسية، ومحطات الغاز الحيوي، ومشاريع لتوليد الطاقة بالرياح، وكذلك مشاريع النقل والبنية التحتية المعتمدة على الطاقة المتجددة. وأشارت الوكالة إلى أن إصدارات الصكوك الخضراء غير منتظمة في هذه المرحلة، ولو أنها نرى بأن هناك فرصاً كبيرة للنمو، بسبب ارتفاع الطلب على الطاقة حيث تتوقع الوكالة الدولية للطاقة بأن يزداد الطلب على الطاقة بشكل كبير خلال العشرين عاماً المقبلة، وستكون هناك حاجة لاستثمارات كبيرة لتغطية الارتفاع في الطلب والتي يتوقع استمرارها حتى عام 2040. ورجحت الوكالة أن تسعى بعض الدول إلى تمويلات استثمارية لدعم خططها في الاعتماد أكثر على الطاقة النظيفة لتنويع مصادر الطاقة لديها. وقد وضعت بعض الدول الأساسية في التمويل الإسلامي لنفسها، أهدافاً طموحة بهذا الصدد. على سبيل المثال، لدى بعض أعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) هدف طموح لزيادة الوزن النسبي للطاقة المتجددة في خليط الطاقة لديها إلى 23 % بحلول العام 2025. وكذلك تسعى العديد من الدول الخليجية للاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة. على سبيل المثال، تسعى دبي للاعتماد على مصادر متجددة للطاقة بنسبة 75% بحلول العام 2050، بينما أعربت المملكة العربية السعودية عن نيتها إنشاء محطة ضخمة للطاقة الشمسية بقيمة 200 مليار دولار أمريكي، والتي ستبلغ طاقتها الإنتاجية السنوية 200,000 ميغاوات بعد الانتهاء من إنجازها في العام 2030.
#بلا_حدود