الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

«النقد العربي»: 4 تحديات تواجه الاقتصادات العربية

أكد المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي الدكتور عبدالرحمن الحميدي وجود أربعة تحديات رئيسة تواجه الاقتصادات العربية هي الحاجة لتحقيق الانضباط المالي والاستدامة المالية، وأهمية مواصلة تبني إصلاحات هيكلية ومؤسسية تهدف إلى تعزيز الإنتاجية والقدرة التنافسية للدول العربية، وأهمية زيادة مستويات الاندماج الإقليمي، بما يمكن من الاندماج في سلاسل القيمة العالمية، ويسهم في توفير فرص هائلة لزيادة الإنتاجية والتنافسية، إلى جانب استعادة أوضاع الاستقرار الاقتصادي وتلبية متطلبات إعادة الإعمار لدى الدول التي تشهد تطورات داخلية. وأشار الحميدي في كلمته في افتتاح أعمال اجتماع الدورة الـ 42 لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية اليوم في العاصمة الأردنية إلى المخاطر المتزايدة التي تحيط بتعافي الاقتصاد العالمي والمتمثلة في التأثيرات المحتملة لتصاعد حدة التوترات التجارية، وتزايد معدلات المديونيات العامة والخاصة، واحتمالات فقدان بعض الدول النامية واقتصادات الأسواق الناشئة لزخم النمو المُحقق خلال السنوات السابقة، إضافة إلى المخاطر الناتجة عن تراكم مواطن الهشاشة المالية في هذه الأسواق. ونبه في الوقت ذاته إلى المخاطر المرتبطة بالارتفاع الملحوظ للمديونية العامة والخاصة خلال السنوات الأخيرة الذي أصبح يمثل سمةً من أبرز السمات التي يتسم بها الاقتصاد العالمي في الحقبة الراهنة. وفي السياق نفسه، لفت إلى تأثر أداء الاقتصادات العربية بالتطورات الاقتصادية العالمية، ولا سيما فيما يتعلق بتعافي نشاط التجارة الدولية، والتحسن النسبي للأسعار العالمية للنفط، وتواصل عودة المسارات التقليدية للسياسة النقدية الأمريكية. وشدد على ضرورة تحقيق الدول العربية معدلات نمو أعلى من خمسة في المئة، لتتمكن من تحقيق خفض ملموس في معدلات البطالة لديها، التي بلغت نحو 15 في المئة في عام 2017، ما يزيد على ضعف المعدل العالمي البالغ 5.7 في المئة.  
#بلا_حدود