السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الفجيرة تحتضن نقاشات خبراء النفط العالميين لمستقبل أسواق الطاقة

استعرض المشاركون في أعمال اليوم الثاني لمنتدى جلف إنتليجنس لأسواق الطاقة في الفجيرة، مستجدات تجارة النفط والغاز في العالم، وتطورات أسعار النفط، إضافة إلى المواضيع البيئية المتعلقة بالطاقة وتأثير استخدام الغاز الطبيعي باعتباره وقوداً للسفن مستقبلاً على سوق النفط العالمي. وانطلقت أعمال المؤتمر أمس، تحت عنوان «كيفية التعامل مع الوضع الطبيعي الجديد لمسارات تدفق النفط والغاز»، بمشاركة نحو 250 مسؤولاً وخبيراً من 50 دولة. وناقش المجتمعون أبرز بنود اتفاقية منع التلوث البحري 2020 (ماربول) واشتراطاتها في استخدام السفن للوقود، إضافة إلى الاطلاع على أفضل التقنيات والحلول المتوافرة في الحد من تلوث الهواء. وأوضح الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد باركيندو سعي المنظمة، لخلق إطار للتعاون طويل الأجل مع نهاية ديسمبر المقبل بين المنتجين من أعضاء المنظمة وخارجها. وأكد باركيندو في أول زيارة له إلى الفجيرة بمناسبة الحدث المنعقد حالياً، أهمية الإمارة باعتبارها تحتضن أكبر مجمع رئيس لتخزين المنتجات النفطية في المنطقة. بدوره، ذكر وكيل وزارة الطاقة والصناعة الدكتور مطر النيادي أن الموقع الجغرافي الاستراتيجي للدولة من خلال كونها نقطة ربط بين الشرق والغرب يعزز مكانتها التنافسية اقتصادياً. وفي هذا السياق، بين رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة المهندس محمد عبيد بن ماجد مكانة الإمارة بوصفها محوراً عالمياً مهماً في مجال تجارة الطاقة على امتداد طريق الحرير الجديد، مشيراً إلى الأهمية الخاصة لميناء الفجيرة الذي يعتبر حالياً ثاني أكبر ميناء لتزويد السفن بالوقود عالمياً.
#بلا_حدود