الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

نتائج الشركات طوق نجاة للأسواق المحلية من كابوس البورصات العالمية

توقّع محلّلون أن تكون نتائج الشركات في الربع الثالث طوق نجاة للأسواق المحلية الأسبوع المقبل من كابوس البورصات العالمية والأسواق العالمية، معربين عن اعتقادهم أن التصحيح النزولي مؤقت. وشهد الأسبوع الماضي موجة من الخسائر في أسواق الأسهم العالمية بسبب تنامي المخاوف من المبالغة في تقييم الأسهم واحتمالات حدوث مزيد من الارتفاع في أسعار الفائدة. وفي هذا السياق، اعتبرت المسؤولة في شركة أرغوس المالية، إيليني فوكار، أن الأسواق المحلية تأثرت سلباً بتراجع نظيراتها العالمية في الجلستين الماضيتين، مشيرة إلى أن تراجع أسعار النفط قد يخفّض حماس المستثمرين للشراء. وأضافت أن التقلبات العالمية حيدت بشكل جزئي الأثر الإيجابي لموسم النتائج، معربة في الوقت ذاته عن اعتقادها أن التراجعات مؤقتة ومبالغ فيها. ولفتت إلى أن الأسواق عادت لاجترار مخاوف الحرب التجارية العالمية وهواجس رفع سعر الفائدة برغم أن هذه العوامل كانت حاضرة في الأسواق منذ شهور. ومن جانبه، توقع المحلل المالي والمدير التنفيذي لشركة الأنصاري للخدمات المالية وائل أبومحيسن أن يكون أداء البنوك جيداً في الربع الثالث، وأن تتلقي الأسواق دعماً من موسم النتائج في المحصلة النهائية، برغم تباين الأداء في القطاعات الأخرى، مشيراً إلى أن الارتباط بالأسواق الأمريكية مجرد عامل نفسي. وبدوره، أكد المحلل المالي في شركة «أم أي جي» وليام هوبارد أن ارتباط الأسواق المحلية بالسوق الأمريكي غير كافٍ لتبرير تذبذب الأسواق المحلية حتى ولو كانت نتائج بعض الشركات مثل أبل تؤثر في أداء الاقتصاد المحلي. واعتبر أن تأثير أسعار النفط في الأسهم جدي وكبير، وأن الإيرادات النفطية للدولة تتأرجح مع تقلبات أسعار النفط. وتوقع في المحصلة أن تستعيد الأسواق المحلية صعودها برغم التحديات وأن يكون تراجع الأسهم الحالي مؤقتاً، مشيراً إلى أنه غير قلق من التصحيح في وول ستريت ويذكر أن مؤشر سوق دبي تراجع 1.3 في المئة على مدى الأسبوع الماضي برغم ارتفاع قوي في بدايته، فيما فقد سوق أبوظبي نحو 0.8 في المئة في الفترة ذاتها.