الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

سرقة البطاقات الائتمانية بـ «المغنطة» .. الشرطة تحذر وتشرح الآلية

حذرت شرطة أبوظبي من سرقة أرصدة البطاقات الائتمانية بواسطة حيلة «المغنطة» الإلكترونية عن قرب التي أظهرت وجود نقاط ضعف وثغرات أمنية في الخارج تتسبب بتسريب واختراق بيانات عملاء البنوك بعد انتشار فيديوهات على شبكة الإنترنت تظهر سحب أرصدة مالية بمجرد تمرير قارئ البطاقات الائتمانية من الجيوب الخلفية للضحايا دون ملامسة بطاقتهم المصرفية أو استشعارهم بعملية السرقة خلال التسوق في المحال التجارية. وأكد مدير مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية بالإنابة في قطاع الأمن الجنائي العقيد عمران أحمد المزروعي عدم تسجيل أي بلاغ عن وجود سرقات مماثلة بطريقة الشريط الممغنط. وأوضح في الوقت ذاته، «إمكانية اقتطاع الأرصدة المالية بمجرد اتصالها أو تمريرها عن قرب بدون ملامستها أجهزة قراءة البطاقات الائتمانية التي تتواجد في متاجر التجزئة وفق برمجة تستخدم كوداً ممغنطاً تتيحها بعض البنوك المحلية والخارجية». ودعا إلى الوقاية من مخاطر هذه التقنية عند استعمالها تحديداً، خارج الوطن، إذ يمكن للقراصنة استغلال هذه الحيلة لتحويل الأرقام السرية (PIN) من أوضاع آمنة ومشفرة إلى أرقام مكشوفة، منوهاً إلى وجود أخطاء شائعة لا بد للعميل تجنبها كي لا يكون عرضة لسرقة بيانات بطاقته المصرفية أو تزويرها أو نشلها. ولفت إلى ضرورة أن يقوم العميل بمراقبة أي نشاط مشبوه أو شخص مريب أثناء سحب النقود أو سداد الفواتير الشرائية. وقدم العقيد المزروعي عدداً من النصائح أبرزها الحذر من الأجهزة القارئة التي تعمل على نسخ بيانات البطاقة الائتمانية عند استخدامها وعادة ما يتم تركيبها بشكل غير مرئي على أجهزة الصراف الآلي، مبيناً ضرورة تدقيق النظر والبحث عن وجود أي قطعة غريبة أو غير مألوفة مثبتة فيها أو في محيطها يمكن استغلالها في عملية السرقة والإبلاغ عنها لدى الجهات المختصة. وأوضح أن الخطورة تكمن وراء احتواء القارئ الناسخ على كاميرا دقيقة متناهية في الصغر تعمل على تخزين الأرقام السرية للبطاقة المصرفية وإرسال تشفيرات شريطها الممغنط إلى المحتال ليتمكن من إعادة تلقين البيانات من جديد. وطالب بعدم ترك البطاقة الائتمانية في مكان ظاهر لاسيما داخل المركبات والبحث عن أنظمة آمنة عند التسوق بالبطاقة عبر الإنترنت مع ضرورة الاحتفاظ بكلمة السر وعدم الإفصاح عن تفاصيلها، إضافة إلى تفعيل تلقي الرسائل النصية عند كل أي عملية سحب مالي أو شراء بالتنسيق مع المؤسسة البنكية المصدرة للبطاقة. وأكد المزروعي حرص شرطة أبوظبي على التصدي لكل أنواع التهديدات الأمنية الإلكترونية. من جانبه شدد مصرف أبوظبي الإسلامي على استخدامه أحدث التقنيات لحماية بيانات المتعاملين، محذراً عملائه بشكل دائم من عدم مشاركة المعلومات الخاصة بحساباتهم أو بطاقاتهم مع أي شخص كان وإبلاغ الجهات المختصة فور الشك بعملية نصب أو احتيال قد يتعرضون لها.
#بلا_حدود