الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

سيارات السفاري خارج التأمين

ترفض شركات تأمين عاملة في السوق المحلي تغطية السيارات التي تعمل في رحلات السفاري، لتفادي ارتفاع تعويضات الحوادث، فيما تغالي شركات أخرى في الأسعار مقابل منح التغطية. وتساءل عاملون في مجال السفاري عن السند القانوني الذي يخول لشركات التأمين رفض تقديم التأمين رغم أن السيارات مرخصة للقيادة والعمل في السوق المحلي. وأرجع مختصون في مجال التأمين عزوف بعض الشركات عن تقديم تغطية تأمينية للسيارات العاملة في بعض القطاعات كالسفاري إلى قيادتها خارج الطرق المعبدة وارتفاع احتمالات تعرضها لحوادث مقارنة مع السيارات العادية. وأشاروا إلى أن من حق شركات التأمين طلب أسعار مرتفعة مقابل تقديم التغطية، لكن لا يحق لهم الامتناع عن التأمين ما دام كانت السيارات والشركات المالكة لها مرخصة. وأكد المسؤول في شركة سفاري نديم إقبال أن معاناة الحصول على تأمين مسألة تتكرر سنوياً، لافتاً إلى أن بعض الشركات يرفضون التأمين على سيارات السفاري بشكل مباشر فيما تطلب شركات أخرى أسعاراً مبالغ بها بقصد تنفير الزبائن. وأشار إلى أن شركات السفاري تضطر إلى القبول بالأسعار المرتفعة لعدم وجود بدائل أمامها. وبدوره، أرجع صاحب شركة سفاري محمد خماس رفض بعض شركات التأمين على سيارات السفاري إلى خوفها من المخاطر التي تنطوي عليها سياحة السفاري. وأكد عدم وجود مبرر لخوف شركات التأمين، مشيراً إلى أن الحوادث التي تقع في الصحراء تكون في الغالب أخف من الضرر الذي تنطوي عليها حوادث الطرقات العادية. ومن جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة الخليج المتحد لوسطاء التأمين سعيد المهيري، أن بعض شركات التأمين تحرص على تفادى الأخطار وترفض التأمين على سيارات السفاري كونها معرضة للحوادث وتنطوي على احتمالات خسارة مضاعفة مقارنة مع السيارات العادية. ولفت إلى أن شركات عاملة في السوق المحلي تقبل بتأمين سيارات السفاري مقابل أسعار تناسب حجم المخاطر. وبين المدير العام لشركة ميديل إيست بارتنرز لاستشارات التأمين موسى الشواهين، أن الشركات تبحث عن الأمان عبر التحفظ على بعض أنواع التغطيات، لكن لا يمكن لها رفض تقديم التأمين ما دام كانت السيارات والشركات التي تمتلكها مرخصة في السوق المحلي. وأوضح أن بعض الشركات تقدم عروضاً سعرية مرتفعة جداً كوسيلة لإبعاد العميل، فيما ترفض شركات التأمين بشكل مباشر.
#بلا_حدود