الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

السيولة ترفع مؤشر دبي .. والقياديات تخفض «أبوظبي»

تباين السوقان المحليان الأسبوع الماضي مع مواصلة مؤشر أبوظبي سلسلة التراجعات جراء ضغط من الأسهم القيادية بعد إعادة المؤسسات المالية ترتيب محافظها الاستثمارية. وفي المقابل ارتفع سوق دبي بقيادة أسهم منتقاة وصلت قيمتها إلى مستويات مغرية للشراء. وأفاد «الرؤية» المحلل المالي ستيفن بوب بأن المؤشر العام لسوق أبوظبي تراجع الأسبوع الماضي بضغط من سهم أبوظبي الأول ذي الوزن الثقيل. وأشار بوب إلى أن أكبر تراجع لسوق أبوظبي طرأ في جلسة الأربعاء، عندما أقبلت المؤسسات على البيع بقوة في نهاية الجلسة مع إعادة ترتيب محافظها. وأكد أن هناك تحسناً في قيمة التداولات، مرجحاً دخول سيولة طازجة على الرغم من تراجع أسعار النفط في الجلسة الماضية، ما يظهر أن الأسواق المحلية ربما استوعبت الانباء السلبية المتعلقة بتعثر بعض الشركات، وهي تكتسب الآن قوة دفع ذاتية. وارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي في أسبوع نحو 0.75 في المئة ليصل إلى 3351.73 نقطة بقيادة أسهم منتقاة. وتفاعلت بعض الأسهم المتوسطة الأسبوع الماضي مع أنباء خاصة بها كسداد ديون أو تغيرات في الإدارة العليا. وارتفع المؤشر العام لسوق دبي اليوم 0.37 في المئة بقيادة سهمي إعمار ودبي الإسلامي. أما المؤشر العام لسوق أبوظبي فتراجع نحو 0.84 في المئة في أسبوع بإقفاله عند مستوى 4478.81 نقطة بضغط من الأسهم القيادية وبالتزامن مع إعادة ترتيب بعض المحافظ لاستثماراتها، ما أدى إلى انتعاش السيولة. وفي جلسة اليوم ارتفع المؤشر العام 1.16 في المئة، بدعم من قطاعات البنوك والعقار والطاقة.
#بلا_حدود