السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

غياب محفزات الشراء

رجح محللون ماليون تذبذب الأسواق المحلية في نطاق أفقي الأسبوع المقبل مع غياب محفزات جديدة تدفع المستثمرين للشراء وذلك بالتزامن مع هدوء حركة السوق نتيجة شح التداولات. وأكدوا لـ«الرؤية» أن المستثمرين لا يزالون يتوخون الحذر وأن نفسية المتعاملين في الأسواق لا تزال متأثرة سلباً بانخفاض أسعار النفط وما ستؤول إليه زيادة رأس المال في كل من شركتي أرابتك ودريك أند سكل. ولفتوا إلى أن غياب محفزات الشراء وحلول الصيف وشهر رمضان الكريم تخفض السيولة في وقت تتجه فيه المحافظ العالمية إلى خفض انكشافها على الأسهم المحلية. و ذكر المحلل المالي علاء زريقات أن أسعار النفط يجب أن تحافظ على مستويات 50 دولاراً للبرميل كي لا تضغط على السوق المحلي، لافتاً إلى أن صعود الأسواق الأمريكية إلى مستويات قياسية أمس الأول يعد مؤشراً إيجابياً. وأشار إلى أن المستثمرين ينتظرون أيضاً ما ستؤول إليه زيادة رأس المال في كل من شركتي أرابتك ودريك أند سكل. واعتبر المحلل المالي وليد الخطيب أنه بغض النظر عن مستويات السيولة المتدنية وغياب المحفزات الآنية، فإن بعض الأسهم توفر قيمة جذابة للمستثمرين طويلي الأجل. وأكد ضروره توجه المستثمرين لاختيار الأسهم بعناية، ليكون الوقت حليفهم في تحقيق المكاسب. بدوره، دعا المحلل المالي ستيفين بوب المتعاملين إلى عدم الاندفاع وراء أسهم المضاربة التي ترتفع بقوة، بل دراسة أساسيات الشركات بعناية قبل الإقدام على الشراء والاحفتاظ بالأسهم لعدة سنوات. وأضاف أن المستثمرين قد يولون مزيداً من الاهتمام ببعض الأسهم في الفترة المقبلة مثل أسهم داماك التي انضمت إلى مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة، كما سيراقبون عن كثب التطورات بعد تغييرات الإدارة العليا في شركة دبي إكس بي إي. وأبان أن ضعف الدولار أخيراً، يمكن أن يزيد من جاذبية العقارات والأسهم في الدولة بالنسبة للمستثمرين الأجانب.
#بلا_حدود