الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

قطر تسدد فاتورة عزلتها

تسدد قطر فاتورة باهظة لعزلتها الدبلوماسية، حيث هوت سوق الأسهم القطرية ونزلت السندات الدولارية السيادية، وارتفعت تكلفة التأمين على الديون السيادية القطرية إلى أعلى مستوياتها، بعدما قطعت ست دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة. ونزل مؤشر البورصة القطرية 7.6 في المئة في الساعة الأولى من التعاملات ليصل إلى أدنى مستوى له في سبع سنوات. وكانت أسهم قيادية الأكثر تضرراً، حيث هوى سهم فودافون قطر الأكثر تداولاً بالحد الأقصى المسموح به يومياً والبالغ عشرة في المئة. وهبط سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في البلاد، 5.7 في المئة. وبحسب بيانات البورصة، تشكل السعودية ودول الخليج الأخرى تقليدياً ما يتراوح بين خمسة إلى عشرة في المئة من التعاملات اليومية في بورصة قطر. وبلغ حجم الأصول في صندوق الثروة السيادي القطري 335 مليار دولار، فيما بلغ فائض تجاري 2.7 مليار دولار في أبريل الماضي. وأشار محللون إلى أن عزلة قطر الدبلوماسية ستكلف الشركات القطرية خسارة صفقات تجارية مهمة، ولا سيما الخطوط الجوية القطرية التي لم يعد بإمكانها تسيير رحلات إلى بعض الأسواق الكبرى في الشرق الأوسط. وأكد رئيس بحوث الأسهم لدى الرمز للأوراق المالية طلال طوقان أن من غير الواضح إلى أي مدى سيستمر الخلاف، وأن الأسواق ربما تتعافى بسرعة إذا هدأت التوترات. وأوضح وسيط مؤسسات لدى بنك سيكو البحرين كونال داملي أن الصناديق الحكومية القطرية ربما تتدخل لدعم سوقها في وقت لاحق.
#بلا_حدود