الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

أبوظبي للتكافل تحافظ على أعلى تصنيف عالمي لمشغلي التأمين

حافظت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل على أعلى تصنيف عالمي لمشغلي التأمين للعام الثاني على التوالي. وأكد الرئيس التنفيذي للشركة أسامة عابدين، أن الشركة تتوقع انعكاس التصنيف إيجابياً على زيادة العوائد المتوقعة على أنشطة الشركة، إضافة إلى زيادة إقبال العملاء لمضاعفة قاعدة حملة الوثائق التي تربو حالياً فوق 100 ألف عميل. ولفت إلى اتجاه شركات التأمين لتنويع أنشطتها، وعدم التركيز على مصدر واحد للإيرادات كفيل بإحداث توازن لأنشطة الشركات، يحميها من تقلبات السوق ومخاطر خسائر القدرة المالية. يذكر أن الشركة حافظت للعام الثاني على التوالي على تصنيف القدرة المالية (A-) بدرجة ممتاز، والتصنيف الائتماني طويل الأجل (a-) من قبل وكالة التصنيف العالمية «إيه إم بست» (A.M. Best). وتابع عابدين أن التصنيف الائتماني يجعل من «شركة أبوظبي الوطنية للتكافل» إحدى شركات التأمين الأكثر تقدماً وتميزاً في دولة الإمارات، لا سيما من حيث القيمة المعدلة على مخاطر رأس المال، وتميز الأداء التشغيلي والفني. وتفيد التقديرات الصادرة عن «إيه إم بست» بأن الشركة ستواصل تسجيل أداء استثنائي، بالنظر إلى الكفاءة القيادية وانضباط عمليات الاكتتاب والخبرة العالية لأعضاء فريق الإدارة العليا. وتتوقع وكالة التصنيف العالمية أيضاً أن تبقى مستويات رأس المال قوية كفاية لدعم المبادرات الاستراتيجية المحتملة. وألقى عابدين الضوء على اتجاه الشركة تدوير سيولتها نحو مصادر جديدة للاستثمار خلال الفترة المقبلة، وتركز الشركة استثماراتها في شكل الودائع لدى النبوك المحلية مشكلة حوالي 71 في المئة من استثماراتها الكلية. في حين وجهت حوالي 17 في المئة للاستثمار في الصكوك، في حين يبلغ الاستثمار في أسواق المال حوالي 12 في المئة كسقف أعلى للاستثمار في هذا الجانب. من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة أبوظبي الوطنية للتكافل خميس بوهارون الشامسي، أن محافظة الشركة على التصنيف العالمي يأتي بمثابة دليلٍ راسخ على نجاحها في مواصلة الحفاظ على الأداء الفعال خلال السنوات الماضية، ما يزيد التوقعات في ظل وجود إدارة رشيدة وفريق عمل متفانٍ بالمحافظة على مواصلة النجاح خلال العام 2017. وحافظت الشركة على زخم الأداء المالي القوي الذي حققته خلال الربع الأول من العام 2017، عبر تسجيل أرباح صافية كلية بقيمة 40.9 مليون درهم، وأرباح اكتتاب بقيمة34.1 مليون درهم في الربع الثاني من العام الجاري. وسجل صافي الربح الكلي زيادة قدرها 35 في المئة خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنةً مع صافي الربح البالغة قيمته 30.3 مليون درهم في النصف الأول من العام الفائت. وبالمقابل، شهدت أرباح الاكتتاب نمواً بمعدل 50 في المئة مقارنةً مع 22.8 مليون درهم في الفترة ذاتها من السنة الماضية. وأكدت الشركة أن 71‎‎ في المئة من استثماراتها متجهة للودائع للحفاظ على حقوق المساهمين، وأن قاعدة العملاء تضم 100 ألف شخص في ظل ثقة السوق. يذكر أن سوق التأمين المحلي شهد تراجع نسب العام الجاري بانخفاض وثائق التأمين الخاصة ببعض القطاعات ومنها قطاع النفط.
#بلا_حدود