الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

نمو القدرة الشرائية يضع عقارات دبي في متناول المقيمين

كشفت مناشط الدورة الحالية من سيتي سكيب أن أسعار العقارات في دبي أصبحت في متناول يد شريحة واسعة من المقيمين في الإمارة نتيجة تزايد قوتهم الشرائية وتراجع الأسعار في السنوات الثلاث الماضية. وأكد لـ«الرؤية» مختصون زيادة أعداد المقيمين في دبي القادرين على شراء مساكن نتيجة عدة عوامل، أبرزها تراجع الأسعار وتركيز المطورين على إنشاء وحدات سكنية مخصصة للفئات ذات الدخل المتوسط. وذكرت المسؤولة في شركة عقارية باريسا حامد أن أسعار المساكن انخفضت في السنوات الثلاث الماضية نحو 15 في المئة، فيما زادت الأجور بالنسبة ذاتها تقريباً على اعتبار أن الرواتب تزيد خمسة في المئة سنوياً تقريباً. وأضافت أن ذلك يزيد القدرة الشرائية للعقارات في دبي بنسبة 30 في المئة في ثلاث سنوات فقط. ولفتت إلى أنه إضافة إلى تراجع أسعار العقارات بشكل عام، زادت الخيارات بالنسبة للمشترين بين فئات كثيرة من الوحدات السكنية. وأشارت إلى زيادة المساكن المخصصة لذوي الدخل المتوسط كثيراً، خصوصاً مع توسع المشاريع في دبي لاند. ومن جهته، أفاد المختص العقاري ماتيو غرين بأن إيجارات العقارات في دبي اتجهت في الأشهر الماضية نحو التراجع وزادت تسهيلات الدفع. ولفت إلى أن المستأجرين القدامى الذين يحظون بإيجارات منخفضة لم يحظوا بليونة الدفع ولا بانخفاض الإيجارات بسبب عقودهم المنخفضة أصلاً. وذكر أن طفرة المعروض أدت إلى توسع الخيارات للمقيمين في دبي. ونوه إلى أن هناك اتجاهاً بشكل خاص لإنشاء مساكن صغيرة نسبياً وبأسعار متدنية. ومن جانبه، أكد المسؤول في شركة عقارية جيناسن صن، أن فئة الوحدات المخصصة لفئة المقيمين ذوي الدخل المتوسطة تشهد إقبالاً كبيراً في الوقت الحالي. ورأى أن عدد الوظائف ذات الرواتب المرتفعة قلت فيما زادت الوظائف برواتب متوسطة. وأضاف أن هذه التطورات دفعت أعداداً متزايدة من ذوي الدخل المتوسط للبحث عن مساكن تكون أسعارها منخفضة نسبياً. واعتبر أنه برغم كثرة المشاريع المنفذة في هذه الفئة ما تزال هناك حاجة لإنشاء المزيد من مثل هذه المشاريع مع زيادة أعداد المقيمين القادرين على الاستثمار في هذه الشريحة.
#بلا_حدود