الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

استعراض مراحل تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي في مؤتمر عالمي

استعرض الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية المهندس محمد الحمادي في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الرابطة النووية العالمية الدروس والخبرات المستفادة عبر مراحل تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي وفق أعلى معايير الجودة والسلامة. وشاركت المؤسسة في المؤتمر الذي انطلقت أعماله أمس في العاصمة البريطانية لندن وتستمر حتى يوم غد بحضور 600 متخصص من مجتمع الطاقة النووية العالمي من 30 دولة. ويعد المؤتمر منصة سنوية رفيعة المستوى لمناقشة أبرز التحديات والفرص في قطاع الطاقة النووية العالمي. وأكد الحمادي أن الإمارات تتمتع بخبرات عملية متميزة في مجال تطوير المشاريع الضخمة في قطاعات مختلفة، وهو ما يتجلى واضحاً عبر إنجاز مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة في أبوظبي، والذي يعتبر في الوقت الراهن أكبر مشاريع تطوير محطات الطاقة النووية السلمية في العالم. وأضاف «نواصل نهجنا القائم على تبني أفضل الممارسات في تطوير محطات الطاقة النووية السلمية، ما يتجسد في مختلف مراحل مشروع براكة المتطور». وتسير العمليات الإنشائية في مشروع محطات براكة للطاقة النووية بثبات وأمان، حيث وصلت نسبة الإنجاز في المحطة الأولى إلى 96 في المئة والمحطة الثانية إلى 86 في المئة والثالثة إلى 76 في المئة وفي المحطة الرابعة إلى 54 في المئة، بينما وصلت نسبة الإنجاز الكلية للمحطات الأربع إلى 82 في المئة. وستوفر محطات مشروع براكة عند اكتمالها طاقة آمنة وموثوقة وصديقة للبيئة لشبكة كهرباء الإمارات اعتماداً على الموافقات الرقابية والتنظيمية، وستحد المحطات الأربع عند تشغيلها من انبعاث 21 مليون طن من الغازات الكربونية الضارة بالبيئة كل عام.
#بلا_حدود