الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

بناء نموذج عالمي للاقتصاد الأخضر

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، اليوم، أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة في العالم بنظام المنتج المستقل في موقع واحد بقدرة 700 ميغاوات وبتكلفة 14.2 مليار درهم، وذلك ضمن المرحلة الرابعة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي، ودعماً لأهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050. وأكد سموه أن الإمارات نجحت في بناء نموذج عالمي للاقتصاد الأخضر يعتمد على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة، مدعومة بخطط عمل واضحة تسهم في ترسيخ أسس هذا النموذج وتطويره وفق أرقى المعايير، لتحقيق أعلى استفادة في هذا المجال مع الاستثمار في تعزيز بنيته التحتية وبناء القدرات وتدريب الكفاءات الوطنية المتخصصة. وأضاف سموه أن تنفيذ أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة في العالم يؤكد ريادة الإمارات على الساحة العالمية في إنتاج الطاقة النظيفة والمتجددة، ويعزز مكانتنا في صدارة الدول الأكثر تقدما في هذا المجال، ونحن ماضون في تنفيذ المشروعات التي تترجم توجهات التنمية الشاملة في الدولة، وتدعم الأهداف الطموحة التي وضعناها للمستقبل وبدأنا في تنفيذها من اليوم. وتابع سموه «نسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقناها بهدف تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، لكي تصبح المدينة الأقل بصمة كربونية على مستوى العالم بحلول 2050، ومن دواعي فخرنا أن نرى ما نتطلع إليه من أهداف تتحول إلى إنجازات ملموسة بسواعد شبابنا وكوادرنا الوطنية التي أثبتت كفاءة عالية وأظهرت تميزاً واضحاً في مختلف المجالات». وكشفت هيئة كهرباء ومياه دبي عن ترسية عقد المشروع على تحالف يضم كلاً من «أكوا باور» السعودية و«شنغهاي إلكتريك» الصينية مع نجاحها في ضمان أقل سعر تكلفة للطاقة بلغ 7.3 سنت أمريكي للكيلووات/ ساعة، ما يعد إنجازاً عالمياً جديداً في هذا المجال. ويجري العمل على توقيع اتفاقية شراء الطاقة وإتمام ترتيبات التمويل للمشروع الذي سيدشن على مراحل بدءاً من الربع الأخير من عام 2020، ويشمل أعلى برج شمسي في العالم بارتفاع يصل إلى نحو 260 متراً. وأفاد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة محمد الطاير، بأن ترسية المشروع الاستراتيجي تأتي انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تعزيز الاستدامة وتحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، عبر استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتوفير سبعة في المئة من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2020، و25 في المائة بحلول 2030 و75 في المائة بحلول 2050. وأضاف«أسهم اهتمامنا بإنتاج الطاقة المتجددة في تراجع تكلفتها عالمياً، وانخفاض أسعار مناقصات مشاريع الطاقة الشمسية في أوروبا والشرق الأوسط، وهذا ما شهدناه عمليا عبر حصولنا على أدنى سعر عالمي لمشروع الطاقة الشمسية المركزة». يعد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل (IPP)، حيث سيولد 1000 ميغاوات بحلول العام 2020 و5000 ميغاوات بحلول العام 2030. وبدأت المرحلة الأولى من المشروع بقدرة 13 ميغاوات في 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية (PV) ، وجرى افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميغاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017 على أن تشغل المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميغاوات وبتقنية الألواح الكهروضوئية في عام 2020. وستشغل المرحلة الرابعة من المشروع بتقنية الطاقة الشمسية المركزة (CSP) وبقدرة 700 ميغاوات بدءاً من الربع الأخير من عام 2020. وتشمل استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 خمسة مسارات رئيسة هي البنية التحتية والبنية التشريعية والتمويل وبناء القدرات والكفاءات وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة.
#بلا_حدود