السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

علامة الجودة ترفع الأسعار

رفعت علامة الجودة على منتجات تجهيزات تأسيس الشبكات الكهربائية مستويات الأسعار في رأس الخيمة بنسبة جاوزت 50 في المئة. وأبلغ «الرؤية» أصحاب محال تجارية متخصصة في بيع المستلزمات الكهربائية أن الارتفاعات التي يشهدها السوق نابعة من حصول بعض المنتجات الكهربائية الموردة للدولة مثل المصابيح والأسلاك والمقابس على علامة الجودة الإماراتية التي تؤكد جودتها وطول عمرها الاستهلاكي وخلوها من عيوب التصنيعي. وأفاد مدير إدارة الرقابة والحماية التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة فيصل بن عليون بأن الأسواق التجارية في الإمارة تعج بكثير من القطع الكهربائية المتعددة المنشأ التي تتفاوت في الأسعار وبإمكان الزبون اختيار الأنسب والأجود منها. وبيّن أن الدائرة لم تتلقى تعميماً من قبل الجهات المعنية في هيئة المواصفات والمقاييس في الدولة تنص فيه على منع تداول القطع والأدوات الكهربائية التي لا تحمل شعار الجودة في أسواق الإمارة. من جانبه، أوضح المستهلك المواطن عبدالله القيشي أن أسعار الأدوات الكهربائية مثل المصابيح والمقابس التي يحتاج إلى شرائها لتجهيز مسكنه الجديد شهدت طفرات عالية بلغت نحو 50 في المئة. وبيّن أن المصباح الواحد الموفر للطاقة الذي كان يباع بسبعة دراهم، ارتفع سعره إلى 16 درهماً. بدوره، أرجع صاحب محل تجاري للأدوات والتجهيزات الكهربائية جمال كلام الله ارتفاع أسعار بعض القطع الكهربائية إلى ارتفاع سعرها في بلد المنشأ بعد خضوعها لمواصفات ومقاييس سوق الاستهلاك في الإمارات التي تلزمها بالجودة والمتانة والضمان. وأكد أن الأسواق يوفر منتجات كهربائية متنوعة ومتفاوتة بالأسعار تتيح للزبون اختيار الأنسب منها. بدوره، أكد المستهلك حميد عبدالله المنصوري أن رفع أسعار المواد الكهربائية التي تحمل علامة الجودة ألإماراتية مبالغ فيه، وأدى إلى رفع أسعار بقية الأدوات والمواد التي لا تحمل تلك العلامة. وجزم بأن جميع الأدوات الكهربائية التي تحمل علامة جودة والتي لا تحمل علامة جودة تنتمي إلى الشركات ذاتها الآسيوية والمعروفة بتصدير منتجاتها للدولة. من جانبه، أوضح مدير إدارة دعم وتطوير الأعمال في دائرة التنمية الاقتصادية فيصل حسن الشحي أن الأدوات والسلع الكهربائية غير خاضعة لمواصفات الجودة مثل المصابيح والمقابس والأسلاك تكلف المستهلك مبالغ مالية إضافية في فترات قصيرة ومتقاربة بسبب قصر عمرها الافتراضي، في حين أن المنتجات الخاضعة لعلامة الجودة الإماراتية ذات جدوى اقتصادية على المدى الطويل لكون سلعها تعمل بكفاءة ولفترات طويلة لا يضطر المستهلك فيها إلى دفع الأموال لصيانتها أو استبدالها.
#بلا_حدود