السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

لوفيغارو: خمس السيارات في النرويج كهربائية

باتت النرويج من أوائل الدول الأوروبية التي تحمل إعلامياً لقب «مملكة السيارة الكهربائية»، وذلك عقب خطوات عدة تميزت بها، أبرزها تخصيص أماكن انتظار مجانية وسبل شحن وتقديم حوافز ضريبية وكل ما يمكن أن يشجع على اقتناء هذه السيارات. وأتت هذه الإجراءات بنتائج ملموسة، حيث تشير أحدث الإحصاءات إلى أن (خُمس) السيارات الجديدة في النرويج حالياً هي سيارة كهربائية مئة في المئة، وهو ما بات يطرح التساؤلات حول الكيفية التي مكنت بلداً مصنفاً رقم 42 في سوق السيارات العالمي، أن يغدو قريباً من الصين والولايات المتحدد من حيث عدد السيارات الكهربائية المباعة؟ ووفقاً لصحيفة لوموند الفرنسية، لم تعد أوسلو فقط مدينة هادئة، تتمتع بمناخ مناسب ليس فقط بفضل المساحات الخضراء المنتشرة في كافة أرجائها، أو كثافة السكان المعتدلة، بل يعود أيضاً إلى نقص تمثيل المركبات ذات المحركات في شوارعها وطرقها السريعة نتيجة زيادة عدد السيارات الكهربائية. وبحسب الخبراء، فإن النرويج البلد أصبحت الأكثر استخداماً للسيارات الكهربائية في العالم، ففي وقت تمتلك فيه العاصمة أوسلو خمس سيارات، فأنها تصل في مدينة بيرغن على الساحل الغربي إلى 40 في المئة، و45 في المئة في المنطقة الشمالية في مقاطعة فينمارك. وتقل هذه النسب في الأماكن النائية حيث ندرة محطات الشحن ودرجة الحرارة الباردة، وهو ما يقلل من قدرة البطاريات بنسبة النصف، حيث تصل نسبة السيارات الكهربائية إلى خمسة في المئة، لكن هذه المعدلات الضعيفة توازي ثلاثة أضعاف فرنسا وستة أضعاف حصة السوق العالمية. وختمت لوموند بأن النرويج قد انتهجت سياسة استباقية بشأن انبعاثات الغازات الدفيئة، وأنها قد أعلنت عن نهاية استخدام محركات الاحتراق الداخلي في العام 2025، وهو ما يمثل مفارقة كبيرة لبلد يصدر إلى حد كبير الغاز والنفط، فيما حددت كل من فرنسا وبريطانيا نفس الهدف في العام 2040.
#بلا_حدود