الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

الاتحاد الأوروبي ولندن يتبادلان الاتهامات حول فشل مفاوضات بريكست

تبادل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا الاتهامات بعد إعلان رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن الكرة باتت الآن في ملعب الاتحاد الأوروبي مع دخول مفاوضات بريكست جولة خامسة حاسمة. والتقى مسؤولون من الطرفين في بروكسل إلا أن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد دافيس لم يحضرا ما يؤكد على التوقعات المنخفضة لهذه المحادثات. وستكون هذه الجولة من المفاوضات الأخيرة قبل اجتماع المجلس الأوروبي في 19 و20 أكتوبر الجاري لتقرير ما إذا كان هناك تقدم كافٍ للانتقال إلى المفاوضات التجارية، وهو ما تريده بريطانيا بشكل يائس. لكن بروكسل قلقة على وجه الخصوص من الأزمة المحدقة برئيسة الوزراء البريطانية التي تواجه مخططاً لإزاحتها بعد خطاب كارثي في مؤتمر حزب المحافظين. وطالبت ماي أمام مجلس العموم قادة الاتحاد الأوروبي إبداء مرونة في المفاوضات معتبرة أن الكرة باتت الآن في ملعبهم. وأضافت أنها متفائلة في إمكانية تلقي رد إيجابي، معربة عن اعتقادها أنه بالإمكان إثبات أن المتشائمين على خطأ. لكن المفوضية الأوروبية التي تقود المفاوضات عن الجانب الأوروبي رفضت تأكيدات ماي أنه يعود إلى دول الاتحاد الأوروبي الـ27 أخذ المبادرة للتقدم في المفاوضات المتوقفة. ورفض المتحدث باسم المفوضية مارغريتيس سخيناس تشبيه المفاوضات بلعبة كرة، مشيراً إلى أن هناك تسلسلاً واضحاً للمفاوضات التي لم تسفر حتى الآن عن إجراءات للطلاق. وأضاف أن الكرة هي بالكامل في ملعب المملكة المتحدة بالنسبة لما يمكن أن يحصل. من جهته، صرح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أنه لا يتوقع تحقيق تقدم كافٍ حتى نهاية أكتوبر الجاري ما لم تحدث معجزة. وتتعثر المفاوضات حول ثلاثة مواضيع رئيسة للطلاق هي الفاتورة التي يجب أن تدفعها بريطانيا إلى حقوق الأوروبيين الذين يعيشون في بريطانيا، ومصير الحدود بين شمال إيرلندا وإيرلندا ونقل المؤسسات الأوروبية الموجودة في بريطانيا.
#بلا_حدود