الجمعة - 23 يوليو 2021
الجمعة - 23 يوليو 2021

أوبك ترفع توقعاتها للطلب على النفط

توقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) زيادة الطلب على نفطها في 2018 ، مشيرة إلى أن اتفاق خفض الإنتاج الذي أبرمته مع منافسين يتخلص بنجاح من تخمة المعروض من الخام. وأوضحت أن أسواق النفط العالمية تشهد شحاً في المعروض ربما يؤدي إلى عجز بين العرض والطلب في العام المقبل . ولفت التقرير الشهري للمنظمة إلى أن السوق ربما يجد دعماً في الشتاء من انخفاض مخزونات الوقود المقطر والتوقعات لانخفاض درجات الحرارة، ما يعزز الطلب على نواتج التقطير من أجل التدفئة. وأضافت أوبك أن العالم سيحتاج إلى 33.06 مليون برميل يومياً من الخام الذي تنتجه المنظمة العام المقبل بارتفاع قدره 230 ألف برميل يومياً عن التوقعات السابقة. وتعد الزيادة الجديدة في تقدير حجم الطلب على نفوط أوبك الثالثة على التوالي مقارنة بالتقدير الأول الذي أعلنته في يوليو والزيادة التي طرأت عليه في أغسطس. ويبرز التقرير الثقة المتنامية لدى مسؤولي أوبك في نجاح اتفاق المنظمة لخفض الإنتاج. وتلقى النفط دعماً من الاتفاق، لكن جرى تداوله دون 57 دولاراً للبرميل اليوم. وما زالت أسعار النفط عند نصف مستويات منتصف 2014. وينص اتفاق خفض الإنتاج الذي توصلت إليه أوبك مع منتجين من خارجها على تخفيض إنتاج أعضاء أوبك بنحو 1.2 مليون برميل يومياً، في حين تقلص روسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء في المنظمة الإنتاج 600 ألف برميل يومياً حتى مارس آذار 2018. وتعني الأرقام أن مستوى التزام أوبك بتعهد خفض الإنتاج بلغ 98 في المئة ارتفاعاً من 83 بالمئة بحسب التقديرات الأولية لشهر أغسطس في الوقت الذي قادت فيه نيجيريا وليبيا اللتين أعفيتا من التخفيضات الزيادة في سبتمبر. وأشارت المنظمة إلى أنها ضخت 32.75 مليون برميل يومياً في سبتمبر بارتفاع نحو 89 ألف برميل يومياً مقارنة مع أغسطس. وأشار التقرير إلى أنه إذا واصلت أوبك الضخ عند مستويات مماثلة لمستويات سبتمبر، فإن السوق قد يتحرك صوب تسجيل عجز في العام المقبل. وخفضت أوبك تقديرها لنمو المعروض من الدول المنتجة غير الأعضاء بالمنظمة العام المقبل، متوقعة زيادة قدرها 940 ألف برميل يومياً، وهو ما يمثل انخفاضاً قدره 60 ألف برميل يومياً عن توقعاتها السابقة، بسبب تعديلات بالخفض للإمدادات من روسيا.
#بلا_حدود