الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

الصين تقترض بالدولار للمرة الأولى منذ 13 عاماً

تتجه الصين إلى استراتيجية دعم للشركات الصينية عبر توفير سبل متنوعة لمصادر تمويل هذه الشركات بهدف تحسين تكلفة رأس المال. وفقاً لصحيفة لوفيغارو الفرنسية أعلنت الصين إصدارها سندات بقيمة ملياري دولار، وأنها تستعد لرفع هذا المبلغ في سوف السندات. وقد اعتبرت وزارة المالية الصينية أن هذا الحدث هو هام جداً بالنسبة للبلاد، حيث أنها المرة الأولى التي تتجه فيها بكين لغطاء بالعملة الأمريكية منذ العام 2004. ويختلف الخبراء كثيراً حول هذا القرار للعملاق الآسيوي الذي يمتلك 3000 مليار من الاحتياطيات بالعملة المحلية، ويصفونه بردة الفعل نتيجة إلى أنه منذ بداية العام الحالي، تعاني الصين من تدهور في التصنيف السيادي بعدما ظلت الأولى على مدى ثلاثين عاماً. فمن جهته يشكك كبير الاقتصاديين في مؤسسة كوفاس الائتمانية جوليان مارسيلي في حديثه للصحيفة في جدوى هذا القرار، معتبراً أنه يعد نوعاً من الاعتراف بالضعف، وأن التحدي الحالي يمكن مواجهته عبر تخفيف الضغوط على المصارف المحلية، لتتمكن من إقراض الشركات التي تعاني من ضغوط في المقابل يعتقد بعض المتخصصين أن تصنيف الصين لايزال راسخاً فيما يخص الاستثمار، وأن الاقتراض في بيئة منخفضة التصنيف هو أفضل الأوقات، خصوصاً وأن الصين تتمتع بانخفاض في الدين العام، وتصنف ديونها الخارجية بأنها الأدنى. في السياق نفسه يرى كبير الاقتصاديين في مؤسسة لومبارد أودير المالية للوفيغارو على أن هذا الاختبار للدولار سيساعد الشركات الصينية، ويمكنها من خلق معدلاً قياسياً مناسباً. بما يعني أن الصين تطلق عملية رمزية ستشكل مع الوقت جزءاً من استراتيجيتها طويلة الأجل. وتنهي الصحيفة إلى أن هناك هدف بعيد المدى لبكين لا يتطرق إليه الخبراء يتمثل في إصرارها على تمويل الهياكل الأساسية في إطار «طريق الحرير» مشروع التوسع الدولي الرئيسي لدى الصين، الذي يسعى إلى استيعاب الطاقة المفرطة الهائلة للشركات العملاقة.
#بلا_حدود