الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

شكاوى من استبدال قطع غيار سيارات لتضخيم الفواتير

شكا أصحاب سيارات من تعرضهم لابتزاز ورش الصيانة داخل الوكالات، عبر تركيب واستبدال قطع غيارات من دون الحاجة لذلك بهدف التربح وتضخيم قيمة الفاتورة. وجزم متعاملون بأن الوكالات تعمد إلى استبدال الكثير من القطع داخل ورشها برغم عدم انتهاء صلاحيتها، خصوصاً الإطارات والفرامل وأطقم الكهرباء، ما يكبد العملاء مبالغ باهظة. وأشار المستهلك محمود عطية إلى طلب ورشة يتعامل معها أثناء عملية صيانة لسيارته الجديدة في عامها الأول، ضرورة اسبتدال قطع داخلية مع أن بعضها تمتد صلاحيته لخمس سنوات، ما كبده دفع مبالغ ناهزت 2500 درهم في المجمل. بدورها، أوضحت المستهلكة يمنى لطفي تعرضها لحالة مشابهة، أسفرت عن دفع نحو 4300 درهم لورشة مقابل عملية صيانة شملت استبدال الإطارات والبطارية والفرامل، مع أن السيارة لم يمض على استخدامها أكثر عامين. من جهتها، نفت وكالات التهم المذكورة، مؤكدة أن الكشف الدوري يخضع للفحص عن طريق جهاز خاص بعملية إظهار الأعطال داخل السيارة، عبر مهندسين متخصصين، مرجعين شكاوى العملاء في الموضوع إلى ارتفاع كلفة الصيانة وعمليات استبدال قطع الغيار داخل ورش الوكالات نتيجة تكاليف الكهرباء والمياه ومرتبات العمالة. واعتبر مسؤول ورشة إصلاح في شركة سيارات أشرف محمد أن تحديد العطل يجرى عبر تقنيات حديثة، ما يحد من إمكانية التلاعب في الموضوع. وبيّن مدير مبيعات في وكالة سيارات نهاد الكيلاني أنه في ظل الاستخدام الطبيعي للسيارة الجديدة تنعدم الحاجة للصيانة أو تركيب قطع الغيار قبل مضي خمس سنوات من الاستخدام.
#بلا_حدود