الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

صندوق النقد الدولي يدعو أمريكا اللاتينية إلى مكافحة الفساد

دعا صندوق النقد الدولي دول أمريكا اللاتينية والكاريبي إلى مكافحة الفساد لتعزيز استدامة النمو الاقتصادي واستفادة السكان من فوائده. وأكد الصندوق في تقييمه للوضع الاقتصادي في المنطقة وجود مستويات عالية للفساد يرافقها نمو ضعيف وانعدام في المساواة، مضيفاً أن الحوكمة الضعيفة والفساد المستشري يؤثران سلباً في تحقيق النمو الشامل والمستديم في دول القارة. وأوضح التقرير أن الفساد يحدث فارقاً كبيراً بين الاقتصادات الناشئة في المنطقة بالمقارنة مع الاقتصادات المتقدمة التي تستفيد من حكم أفضل، محدداً حالة البرازيل، حيث أطاحت فضائح الفساد بكبار السياسيين وزادت من وقع الانكماش الاقتصادي. وعلى غرار البرازيل، أسهمت الفضيحة المعروفة بـاوديبريخت في تباطؤ النمو في البيرو العام الماضي، وفقاً لتقرير الصندوق. وشدد التقرير على أن الاستثمار سيكون أضعف مما كان متوقعاً نظراً لاستمرار الغموض المتعلق بالتحقيق حول هذه الفضيحة، لافتاً إلى الزيادة في فضائح الفساد في غواتيمالا، خصوصاً بين دول أمريكا الوسطى. وتابع الصندوق أن أعمال العنف وتراجع حكم القانون في المنطقة لا يشجعان على الاستثمار ويزيدان من كلفة الأعمال. وفي المقابل، اعتبر التقرير أن أمريكا اللاتينية تمتلك الآن الفرصة للحد من الفساد مع تزايد الاستياء لدى الرأي العام. وفي سياق متصل، أعرب الصندوق عن القلق الشديد إزاء الأزمة السياسية المستمرة في فنزويلا، محذراً من عدم وجود حل للتراجع الاقتصادي ومعاناة السكان. وبيّن أن فنزويلا لا تزال تعاني من أزمة اقتصادية وإنسانية وسياسية لا حل لها في الأفق، موضحاً أن البلاد تسير نحو تضخم مفرط تتزايد فيه الأسعار بشكل خارج عن السيطرة ولفترة طويلة. وتشير التوقعات إلى تراجع اقتصاد فنزويلا في نهاية العام الجاري نحو 35 في المئة مقارنة مع الوضع عام 2014.
#بلا_حدود