الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

السعودية: رؤية 2030 دافع قوي لمشاريع تقنية المعلومات

أكدت السعودية أن رؤية المملكة 2030 تمثل دافعاً قوياً لمشاريع قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، مجددة دعمها لتنفيذ نتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات إيماناً بالأهمية البالغة لمخرجاتها وإسهامها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وأوضحت المملكة في كلمتها في الأمم المتحدة في إطار أعمال اللجنة الثانية حول تسخير التكنولوجيا والعلوم لأغراض التنمية اهتمامها بتعزيز البنية التحتية الرقمية لبناء أنشطة صناعية متطورة، وجذب المستثمرين وتحسين تنافسية الاقتصاد. وأشار السكرتير الثالث في وفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة بدر القرني إلى أن برامج رؤية المملكة 2030 تتضمن تطوير البنية التحتية الخاصة بالاتصالات وتقنية المعلومات، وخصوصاً تقنية النطاق العريض عالي السرعة لزيادة نسبة التغطية في المدن وخارجها وتحسين جودة الاتصال عبر الشراكة مع القطاع الخاص. وبيّن أن الهدف من الاستيراتيجية يتمثل في الوصول إلى تغطية تتجاوز 90 في المئة من المنازل في المدن ذات الكثافة السكنية العالية و66 في المئة في المناطق الأخرى، إضافة إلى تعزيز حوكمة التحول الرقمي عبر مجلس وطني يشرف على تنفيذ المسار. وأكد القرني أن سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة يعد من أكبر أسواق الاتصالات في المنطقة، إذ بلغ حجم الإنفاق على خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات نحو 35 مليار دولار في العام الماضي، بمعدل نمو نحو ثمانية في المئة مقارنة مع 2015.
#بلا_حدود