الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

المجموعة العربية تؤكد حقها في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية

أكدت المجموعة العربية في الكلمة التي ألقتها دولة الإمارات نيابة عن المجموعة أمام أعمال الدورة الثانية للجنة التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي 2020 المنعقدة حتى الرابع من مايو في جنيف، حقها في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. وذكرت سكرتير أول في البعثة الدائمة لدولة الإمارات في جنيف عالية هلال الشحي، أن انضمام جميع الدول العربية إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية يعد دليلاً واضحاً على التزامها بنزع السلاح وعدم انتشار الأسلحة النووية، وستواصل الدول العربية مساهمتها بإيجابية في هذا الشأن. وأشارت إلى أن الدول العربية أعلنت مراراً على مستوى القمة عن تطلعها للعمل على تطوير برامج الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، لتحقيق التنمية في مختلف المجالات الممكنة وهو ما تبلور في حشد كل الجهود على المستويات الوطنية في الدول العربية نحو تأسيس قاعدة علمية وبحثية في مجالات الطاقة النووية، وتكوين الكوادر اللازمة ووضع برنامج جماعي عربي لاستخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية، تمهيداً للوصول إلى تعاون عربي إقليمي لإقامة مشروعات مشتركة تعزز التنمية في هذه المجالات. وبينت أن «المجموعة العربية تؤكد على حقها غير القابل للتصرف في الاستفادة من الاستخدامات السلمية للطاقة النووية على نحو ما تنص عليه المادة الرابعة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.. وفي هذا الصدد ترفض المجموعة العربية محاولات تضييق هذا الحق وفرض القيود عليه بينما تمنح التسهيلات لبعض الدول غير الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية». وأفادت الشحي بأن المجموعة العربية تؤكد أن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية هي حق أصيل للدول الأطراف في المعاهدة، وأن إعادة تفسير بنود هذه المعاهدة بما ينافي هذا الحق هو أمر محظور بموجب الفقرة 1 من المادة الرابعة من المعاهدة.