الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

الروهينغيا وأزمات المنطقة أبرز مناقشات وزراء خارجية التعاون الإسلامي

أجمع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي في الدورة الـ 45 التي عقدت السبت في دكا عاصمة بنغلاديش، تحت عنوان «القيم الإسلامية للسلام الدائم والتضامن والتنمية» على التحديات التي تواجه العالم الإسلامي، وشملت بشكل بارز القضية الفلسطينية، ومعاناة أقلية الروهينغيا المسلمة، وأزمات منطقة الشرق الأوسط. وركزت رئيسة وزراء بنغلاديش شيخة حسينة في كلمتها على وضع أقلية الروهينغيا، ودعت منظمة التعاون الإسلامي إلى الوقوف وقفة صلبة وتضامنية مع أبناء الأقلية في بحثهم عن الأمن والكرامة، كما طالبت المنظمة بمواصلة الضغط الدولي على السلطات في ميانمار للإيفاء بالمتطلبات المترتبة عليها من أجل حل المشكلة. من جهته، أوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، أن عامي 2017 و2018 شكلا مرحلة شديدة الصعوبة، وضعت القضية الفلسطينية على المحك في ظل عجز دولي غير مسبوق يدفع باتجاه المزيد من التدهور، ورأى في الحل السلمي الشامل والعادل مخرجاً أوسع لكثير من القضايا في العالم الإسلامي. وفي كلمة المجموعة العربية، أشار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إلى أن القضية الفلسطينية تظل صاحبة الأولوية المطلقة، مشدداً على خيار السلام العادل والشامل، مؤكداً ضرورة دعم الأقليات المسلمة في العالم، وخاصة أقلية الروهينغيا.
#بلا_حدود