الخميس - 23 مايو 2024
الخميس - 23 مايو 2024

منع نجيب رزاق المتهم بالفساد من مغادرة ماليزيا

منعت وزارة الهجرة الماليزية السبت رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق من السفر بعدما سرت تكهنات بأنه على وشك الفرار عقب خسارته المفاجئة في الانتخابات، في محاولة يرجح أنها لتجنب ملاحقته قضائياً على خلفية فضيحة مالية. وتجمع حشد غاضب في مطار كولالمبور حيث حاول منع السيارات من الدخول بعدما أظهرت تذكرة سفر تم تسريبها عبر الإنترنت أن نجيب وزوجته التي لا تحظى بشعبية في البلاد ينويان المغادرة إلى إندونيسيا. وفي وقت لاحق السبت، أعلن نجيب الذي تصاعد حجم الضغط عليه من ائتلافه باريسان ناسيونال (الجبهة الوطنية)، منذ الهزيمة الكبيرة التي لحقت به في الانتخابات، أنه سيتنحى عن منصبه كرئيس للائتلاف ولأكبر أحزابه. وشكلت خسارة الائتلاف على أيدي تحالف قاده مهاتير محمد ضد تلميذه السابق زلزالاً سياسياً أطاح بالنظام الاستبدادي الذي حكم البلاد على مدى ستة عقود. ويعد مهاتير البالغ من العمر 92 عاماً الزعيم المنتخب الأكبر سناً في العالم، وسبق أن شغل منصب رئيس الوزراء لمدة عقدين، وكان من أبرز شخصيات الجبهة الوطنية. ولكنه عاد عن تقاعده وانتقل إلى صفوف المعارضة في محاولة للإطاحة بنجيب على خلفية الاتهامات بنهب أموال ضخمة من صندوق ماليزيا الاستثماري (1أم دي بي) الذي أسسه الأخير وأشرف عليه. وسرت تكهنات بأن نجيب قد يحاول الفرار، فيما تعهد مهاتير بالتحقيق في القضية لدى فوزه بالانتخابات.