الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

كاتب بريطاني يسخر من دعوات شن الحرب على إسبانيا بسبب جبل طارق

استهجن الكاتب البريطاني توم بيك انتشار دعوات شن الحرب على إسبانيا في الأوساط السياسية والشعبية البريطانية دفاعاً عن السيادة على جبل طارق، عقب تبني الاتحاد الأوروبي الموقف الإسباني بشأن الوضع القانوني والسياسي للجيب البريطاني داخل الأراضي الإسبانية في مفاوضات بريكست. وسخر الكاتب، في مقاله بصحيفة الإندبندنت البريطانية، من المناخ الشعبوي الذي يسود بريطانيا منذ التصويت على بريكست في يونيو الماضي، ومن مطالبة البعض بالتصويت على الحرب والتعامل مع معارضيها باعتبارهم معارضين للديمقراطية. وكان السياسي وزعيم حزب المحافظين السابق لورد هاورد طالب رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي بشن حرب على إسبانيا دفاعاً عن جبل طارق، مثلما شنت رئيسة وزراء بريطانيا سابقاً مارغريت تاتشر الحرب على الأرجنتين دفاعاً عن جزر فوكلاند عام 1982. وسخر الكاتب من دفاع هاورد عن فكرة الحرب وهو يجلس على أريكة مريحة أثناء حديثه لمحطة سكاي نيوز الأمريكية يوم الأحد الماضي، ومن تبريره لإمكانية الحرب بسبب التشابه في الحالتين «تتحدث الأرجنتين وإسبانيا اللغة نفسها، وفوكلاند جزر وجبل طارق شبه جزيرة، ويرأس الحكومة في الحالتين سيدة». ووافق على فكرة الحرب مع إسبانيا الأشخاص أنفسهم الذين وافقوا على بريكست العام الماضي، بل واعتبروها فرصة ذهبية لرأب الصدع الذي حدث بين الشعب البريطاني جرّاء الاستفتاء على بريكست، بحسب الكاتب. وطالب ماكنزي باتخاذ إجراءات عقابية ضد إسبانيا، بل وطالب بمنع 125 ألف مواطن إسباني يعملون في بريطانيا، من الاحتفال بالأعياد الوطنية الإسبانية على الأراضي البريطانية. واتهم الكاتب السياسيين والإعلاميين الذين يستغلون قضية جبل طارق بمغازلة الجماهير، وإثارة النزعة الوطنية بهدف الحصول على مزيد من الشعبية والمكاسب السياسية الضيقة على حساب الوطن، مثلما فعلوا من قبل أثناء الحملة التي سبقت بريكست بالحديث عن الاستقلال والسيادة الوطنية. ويجب على هؤلاء التريث والتوقف عن الترويج للحرب، بحسب الكاتب، لأن الحرب تختلف جذرياً عن استفتاء بريكست. ورجّح الكاتب أن تكون دعوات شن الحرب على إسبانيا مجرد محاولة للإلهاء وصرف الانتباه عن المشاكل التي نجمت عن بريكست، ولكنه حذّر من خطورتها في تصاعد الروح الشعبوية التي ربما تؤثر حتى على البريطانيين الذين يعتقدون بحق إسبانيا في إثارة القضية، ويجرفهم تيار الدعوة إلى الحرب.
#بلا_حدود