الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

حمدان بن زايد: التزام بصون الكرامة الإنسانية لضحايا الكوارث والوقوف بتجرد مع الأشقاء

حث سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، فرق الهيئة على تبني المبادرات التي تفي باحتياجات الساحة اليمنية، وتحدث الفرق في تعزيز قدرة المتضررين على تجاوز ظروفهم الراهنة، وتحقق تطلعات الإمارات وقيادتها الرشيدة في صون الكرامة الإنسانية لضحايا الكوارث والأزمات. وقال سموه إن الإمارات آلت على نفسها الوقوف بتجرد بجانب الأشقاء والتصدي لتداعيات الظروف الاستثنائية الناجمة عن تلك الأحداث، وذلك من خلال تبني المبادرات الإنسانية التنموية. وأجرى سموه اتصالاً هاتفياً بمدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد علي خميس الكعبي، اطلع خلاله على الجهود المبذولة لتعزيز استجابة الهيئة الإنسانية تجاه المتضررين وتحسين ظروفهم الراهنة، واطمأن سموه على عمل فرق الهيئة الموجودة في اليمن منذ بداية الأزمة، والتي توسعت خلال الآونة الأخيرة لتشمل محافظات شبوة وحضرموت وعدن والحديدة والمخا. ووجّه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بتعزيز مبادرات الهلال الأحمر الإماراتي على الساحة اليمنية وتكثيف العمليات الإغاثية والمشاريع التنموية للمتأثرين في أشد المناطق تأثراً وأكثرها احتياجاً للدعم والمساندة خصوصاً المناطق المحررة حديثاً في الساحل الغربي وتنفيذ البرامج التي من شأنها تخفيف الآثار المترتبة على حجم الضرر الذي لحق بالأشقاء هناك. وبيّن سمو الشيخ حمدان بن زايد أن الإمارات قيادة وشعباً تؤمل كثيراً على الجهود التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حالياً لتخفيف المعاناة الإنسانية وتحسين الأوضاع الراهنة وتوفير ظروف حياة أفضل للمتأثرين في اليمن. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن هيئة الهلال الأحمر قادت خلال السنوات الماضية حملات متتالية لتعزيز استجابتها تجاه الأوضاع الإنسانية في اليمن، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الإنسانية تجاه الأشقاء وحرصها على تخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم، مشيراً إلى أن تلك الحملات عملت على تعزيز قدرة المتأثرين على مواجهة ظروفهم الطارئة، وأسهمت بشكل كبير في تحسين جودة الحياة في بعض المحافظات التي شهدت استقراراً. وشدد على أن الهيئة عززت وجودها في اليمن عبر تنفيذ المشاريع التنموية التي تنهض بمستوى الخدمات الأساسية في المجالات الصحية والتعليمية والخدمية ومشاريع توفير المياه الصالحة للشرب والكهرباء وخدمات البنية التحتية الضرورية. وأعرب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عن شكر وتقدير القيادة الرشيدة للجهود الكبيرة والتضحيات التي يقدمها متطوعو الهلال الأحمر الإماراتي من خلال وجودهم الميداني وسط أشقائهم في أكثر المناطق صعوبة وأشدها وطأة يقدمون الدعم والمساندة ويسهمون في تخفيف حدة المعاناة عن كاهلهم، مؤكداً أن الإمارات قيادة وشعباً تعتز وتفخر بسفرائها الإنسانيين في المناطق المضطربة يؤدون واجباتهم الإنسانية بتجرد وكفاءة عالية. من جانبه، أكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن اتصال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بمدير العمليات الإنسانية للدولة في اليمن وتوجيهاته بتوسيع نطاق عمل الهيئة على الساحة اليمنية تجسد اهتمام سموه بظروف الأشقاء في اليمن ومتابعته لمجريات الأوضاع الإنسانية هناك وسعي سموه الدائم للحد من تداعيات الأحداث على كاهل الأشقاء وتوفير ظروف حياة أفضل لهم. وذكر أن الهيئة مقبلة على مرحلة جيدة من التنمية والإعمار وتأهيل البنيات الأساسية التي تأثرت بالأحداث في اليمن، مشيراً إلى أن هذا التوجه أصبح ضرورة في ظل وجود الهيئة القوي هناك وتحركاتها الميدانية في معظم المحافظات وازدياد المهام الملقاة على عاتقها تجاه الشعب اليمني الشقيق، مؤكداً التزام الهلال الأحمر الإماراتي بمسؤولياته الإنسانية تجاه الأشقاء في اليمن. وأوضح الفلاحي «لن تدخر الهيئة وسعاً في سبيل تقديم كل ما من شأنه أن يحد من تداعيات الأحداث، ويسهم في إعادة الحياة في اليمن إلى أحسن مما كانت عليه قبل الأزمة».
#بلا_حدود