الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

قيادة القوات المشتركة: ماضون في الالتزام بالقانون الدولي الإنساني

أعربت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن عن أسفها لخطأ في التقيد بقواعد الاشتباك، بشأن ما أُثير من ادعاءات حيال إحدى العمليات التي نفذتها قوات التحالف في التاسع من أغسطس الماضي في محافظة صعدة. وكان المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن منصور المنصور، أعلن السبت أن التحقيق بشأن الحادثة شمل الطلعات الجوية في منطقة ضحيان يوم الحادث، وتم فحص شرائط فيديو من الطائرة التي نفذت الغارة. وتبين للفريق، وفق المنصور، أن معلومات وردت لقوات التحالف من مصادر في المنطقة تفيد بوجود قيادات حوثية في المنطقة، وهي بموقع محدد في صعدة. وأضاف «تم رصد عربة وحافلة بناء على الإحداثيات المعطاة من المصدر، وبعد التأكد من هذه المعلومات تبين أن الحافلة المرصودة كانت تقل القيادات المقصودة». وعرض المتحدث صورة توضح المكان الذي تم فيه رصد الحافلة، وفي المنطقة يظهر معسكران لمليشيات الحوثي. وأوضح المنصور أن الحافلة توقفت لمدة خمس دقائق وكان هناك رصد دائم. ودعم المتحدث صورة مأخوذة من الطائرة قبل لحظات الاستهداف بثوانٍ معدودة، ويلاحظ في الصورة وجود بعض العربات الموجودة في تلك المنطقة. وقال إن تنفيذ المهمة الجوية كان ضد حافلة تنقل عناصر حوثية مسلحة، باستخدام قنبلة واحدة أصابت الهدف بدقة، في مديرية مجز بمحافظة صعدة. وذكر أنه صدر أمر بعدم استهداف الحافلة لأن مدنيين كانوا بالمنطقة، إلا أنه كان متأخراً بعد أن تم استهدافها. وأعتبر المنصور أن إدارة الغارة على ضحيان لا تتوافق مع قواعد الاشتباك للتحالف، ولم يكن القصف مبرراً في هذا الوقت إذ لم يكن يشكل الهدف خطراً على قوات التحالف في هذه الحالة، داعياً قوات التحالف لتقديم المساعدات للمدنيين المتضررين من غارة ضحيان، ومحاسبة المتسببين في الأخطاء. واطلعت قيادة قوات التحالف، على ما أعلنه المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث. وعبرت قيادة القوات المشتركة عن أسفها لتلك الأخطاء، وقدمت تعازيها لأهالي الضحايا وتضامنها معهم، متمنية للمصابين الشفاء العاجل. وأعلنت القيادة قبولها بالنتائج وما خلص إليه الفريق المشترك لتقييم الحوادث، وأنها فور حصولها على تلك النتائج بشكل رسمي ستتخذ الإجراءات القانونية كافة لمحاسبة كل من ثبُت ارتكابهم أخطاء وفق الأنظمة والقوانين المتبعة في مثل هذه الحالات، مع الاستمرار في مراجعة قواعد الاشتباك وتطويرها بما يضمن عدم تكرار مثل هذه الحوادث، وفقاً للدروس المستفادة من تلك العمليات. وسيتم تكليف اللجنة المشتركة للنظر في منح المساعدات الطوعية للمتضررين في اليمن، بالتواصل مع الحكومة اليمنية الشرعية لتحديد هويات وأسماء المتضررين، ليتم العمل على مساعدتهم وفق الإجراءات المنظمة لذلك، وفقاً لقيادة التحالف. وأكدت قيادة التحالف أنها ستستمر في الالتزام بالقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية والاتفاقيات ذات الصلة مع تطبيق قواعد الاشتباك وفق أعلى المعايير والممارسات الدولية، بما يضمن احترام القانون الإنساني الدولي وتحقيق المحافظة على أرواح وممتلكات المدنيين.
#بلا_حدود