السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

التزام إماراتي بغوث الفلسطينيين

جلي موقف الإمارات المبدئي والتاريخي في خدمة القضايا الإنسانية الملحّة حول العالم، وفي مقدمتها دعم الشعب الفلسطيني ونصرة القضية الفلسطينية على مختلف الصعد السياسية والإنسانية. وتؤكد الإمارات التزامها المبدئي باستمرار دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية وقف تمويل الوكالة الأممية. واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش القرار الأمريكي «مؤسفاً ويسهم في تعقيد ملف اللاجئين الشائك ببعديه الإنساني والسياسي»، مشدداً على أنه «لا يسعنا إلا أن نؤكد أن التزام الإمارات التاريخي بدعم الأونروا وعملها الإنساني مستمر»، وهو ما يعكس حرص دولة الإمارات دوماً في مختلف المحافل الدولية على تجديد التزامها بدعم القضية الفلسطينية ومساندة اللاجئين الفلسطينيين، فمن على منبر الأمم المتحدة في الاجتماع الخاص، الذي عقدته اللجنة المخصصة للجمعية العامة لإعلان المساهمات الطوعية المقدمة إلى الأونروا، أكدت الإمارات التزامها التاريخي بدعم الشعب الفلسطيني عبر المساهمات التي تقدمها لـ «الأونروا»، مشددة على الضرورة التي تحظى بها الولاية الإنسانية والإنمائية لهذه الوكالة لمساهمتها في الجهود الإقليمية الرامية إلى إعادة الاستقرار للمنطقة. وفي هذا الإطار، بلغ حجم المساعدات الإماراتية المقدمة من دولة الإمارات إلى الأشقاء الفلسطينيين خلال السنوات الخمس الماضية (من 2012 إلى 2017) ما يربو على 1.68 مليار دولار، تركزت بصفة أساسية في دعم البرامج العامة بقيمة 647.7 مليون دولار، بنسبة 38 في المئة، ومساعدات لقطاع التعليم بقيمة 348.5 مليون دولار بنسبة 21 في المئة، ومساعدات بقيمة 297.6 مليون دولار لقطاع الخدمات الاجتماعية بنسبة 18 في المئة، ومساعدات سلعية بقيمة 128.4 مليون دولار بنسبة ثمانية في المئة، ومساعدات في قطاع الصحة بقيمة 126 مليون دولار بنسبة سبعة في المئة، ليصل بذلك إجمالي نسبة تلك القطاعات إلى 92 في المئة من إجمالي المساعدات خلال الفترة نفسها. وخلال عامي 2017 و2018 قدمت دولة الإمارات ما يزيد على 130 مليون دولار مساعدات إلى فلسطين. وانطلاقاً من إيمانها بأهمية التعليم في بناء مستقبل واعد للأجيال الشابة، فقد أسهمت دولة الإمارات خلال شهر أبريل 2018 بمبلغ 50 مليون دولار لدعم برنامج التعليم لـ «الأونروا»، وخصوصاً في قطاع غزة بهدف ضمان استمرار حصول الطلاب والطالبات على التعليم الأساسي في بيئة مدرسية ملائمة تتوافر فيها أساسيات التعليم من خلال مدارس «الأونروا»، والحفاظ على حقوق الطلاب الفلسطينيين في التعليم، فضلاً عن تقديم الإمارات 15 مليون دولار لدعم العام الدراسي 2017 - 2018، حيث أسهمت هذه المساعدات في استمرار التعليم وتوفير الأدوات الأساسية لأكثر من 500 ألف طالب وطالبة من الفلسطينيين. كما قدمت 20 مليون دولار مخصصة لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس، بهدف الحفاظ على الهوية العربية الإسلامية للمدينة، وتعزيز الخدمات الأساسية للمناطق الفلسطينية، إضافة إلى تقديم مبلغ مليوني دولار في فبراير الماضي مساعدة لتمويل العجز في برنامج الأمم المتحدة المخصص لتوفير الوقود لتشغيل الكهرباء في المستشفيات في قطاع غزة. ومن هذا المنطلق، جددت الأمم المتحدة في محافل دولية عدة الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة لالتزامها بدعم الشعب الفلسطيني، وخصوصاً معالجة الحالة الإنسانية الطارئة التي يواجهها سكان غزة، ما أسهم في درء المزيد من التدهور في القطاع.
#بلا_حدود