السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

جلسة افتتاحية عقيمة للبرلمان: لا رئيس ولا رئيس نواب

بعد أربعة أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية في العراق، واتهامات بتزوير الأصوات، وجولات ماراثونية مرت عبر مفوضية الانتخابات والمحكمة العليا، اجتمع البرلمان العراقي لأول مرة في جلسته الأولى من الدورة الرابعة ولم تتمخض هذه الجلسة عن أي نتائج وفق مهامها الدستورية التي تقضي باختيار رئيس لمجلس النواب ونائبيه، ورئيس للجمهورية مع نوابه، وتكليف الكتلة الأكبر تشكيل الحكومة.. وسط ادعاء تيارين امتلاك الأكثرية النيابية ما دفع نحو الاحتكام إلى المحكمة الاتحادية لتسمية الكتلة الأكبر! «الرؤية» تابعت، ومن خلال مقربين من التحالفات ببغداد، حتى ساعات الصباح الأولى ليوم أمس الاجتماعات الماراثونية للكتل البرلمانية من أجل تشكيل الكتلة الأكبر، ومع بزوغ الفجر أعلن تحالفان متنافسان أن كلاً منهما شكّل الكتلة الأكبر التي بإمكانها، دستورياً، تشكيل الحكومة. وقال فالح الشمري، المقرب من ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي لـ «الرؤية»، إن اجتماعاً عقد في مكتب عمار الحكيم (زعيم تيار الحكمة)، ضم زعماء نحو 18 كياناً سياسياً، في مقدمتهم حيدر العبادي (زعيم كتلة النصر) وإياد علاوي (زعيم كتلة الوطنية) وصالح المطلك (زعيم كتلة العربية) وأسامة النجيفي (زعيم كتلة القرار العراقي) وجاسم الحلفي ممثلاً عن كتلة سائرون (بزعامة مقتدى الصدر) توصل إلى اتفاق على تشكيل كتلة باسم «تحالف الإصلاح والبناء» وجمعوا توقيع 180 نائباً»، أي أكثر من نصف عدد النواب الـ329 الذين فازوا في الانتخابات التشريعية. وعلى الضفة المقابلة، أوضح المحلل السياسي صادق الموسوي لـ «الرؤية» أن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، المتحالف مع قائمة الفتح التي يتزعمها هادي العامري ويشارك فيها قادة الحشد الشعبي المدعوم من إيران، جمع تواقيع 145 نائباً. وذكر المالكي أنه حصل على «تواقيع أعضاء في البرلمان» أنفسهم، وليس على سبيل أعداد مثل التي لدى قادة القوائم «في إشارة إلى تحالف النصر وسائرون. ويدعي التحالف الذي يجمع المالكي مع العامري انتماء 21 نائباً إلى جانبه، من نواب تحالف النصر الذي يتزعمه العبادي. وأضاف الموسوي أن «قادة الكتلتين،العبادي والمالكي، سيلجؤون إلى المحكمة الاتحادية لتسمية الكتلة الأكبر»، منوهاً إلى أن هذه «الجلسة العقيمة لم تسم حتى رئيس البرلمان والجمهورية مثلما حدث في جلسات مماثلة سابقة». وينتظر الأكراد (لهم 60 مقعداً برلمانياً) نتائج الاتفاقات والتحالفات التي ستشكل الكتلة الأكبر لتتفاوض معهم حول مطالب إقليم كردستان، لا سيما أن موقفهم سيغير موازين القوى.
#بلا_حدود