الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

الفلسطينيون يتمسكون بالقدس عاصمة في جمعة «المقاومة خيارنا»

دعت حركة فتح، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حكومات الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق توجهات البرلمان الأوروبي بشأن قرار إسرائيل هدم قرية «الخان الأحمر» شرقي القدس المحتلة. وجاء في بيان «فتح»، الجمعة، «نحن بحاجة لخطوات من الحكومات الأوروبية لصد إسرائيل عن هدم الخان الأحمر تحت طائلة التهديد بتعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل». وثمنت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية موقف البرلمان الأوروبي وإدانته لقرار إسرائيل هدم قرية الخان الأحمر. وقال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي في بيان إن «تحذير البرلمان الأوروبي إسرائيل من مغبة انتهاك معاهدة جنيف الرابعة وارتكاب جريمة ترحيل قسري لسكان الخان الأحمر هو خطوة إضافية دولية تدين ما ستقوم به إسرائيل وتحذرها من تبعات تنفيذ هذا القرار». وكان البرلمان الأوروبي حذّر في بيان مساء الخميس، من عواقب هدم قرية الخان الأحمر شرق القدس، ودعا إلى الرد بحزم على سياسة «تقويض حل الدولتين» وهدم المنشآت الفلسطينية التي يمولها الاتحاد والدول الأعضاء. وطالب البرلمان الأوروبي إسرائيل بـ «وقف سياسة التهجير القسري التي تمارسها في حق الفلسطينيين البدو في الأراضي الفلسطينية المحتلة والنقب»، كما دعا إلى وقف جميع الإجراءات الأحادية التي تهدف إلى تغيير الوضع القائم ووقف سياسة هدم المنشآت الفلسطينية في الأراضي المحتلة. على صعيد ذي صلة، أعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية، أمس، أن قرار الولايات المتحدة إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن سيصعب الوصول إلى حل الدولتين، «نظراً لغياب التواصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الوقت الراهن، فإننا نشعر بالقلق من أن تسبب هذه الخطوة الأمريكية الجديدة الأحادية الجانب مزيداً من التشدد في المواقف وتصعب استئناف المحادثات بشأن حل الدولتين». في هذه الأثناء، شارك الفلسطينيون اليوم الجمعة في فعاليات جمعة «المقاومة خيارنا» التي دعت إليها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار الفلسطينية، ضمن فعاليات المسيرة المستمرة منذ 30 مارس الماضي على الحدود الشرقية لقطاع غزة، والتي أسفرت عن استشهاد 174 فلسطينياً وفلسطينية وإصابة نحو 19600 آخرين. وجددت الهيئة تمسّك «شعبنا بحقه الثابت في القدس عاصمة فلسطين، وحقوقه غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس».
#بلا_حدود