الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

عبدالله بن زايد يستعرض وهادي مستجدات الساحة اليمنية

واصل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي نشاطه الدبلوماسي المكثّف على هامش أعمال الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، فالتقى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ورئيس وزراء كندا جاستن ترودو وعقد العديد من المحادثات مع عدد من وزراء الخارجية. وتناول اللقاء بين الشيخ عبدالله بن زايد والرئيس هادي بحث أوجه العلاقات الثنائية، وسبل تطويرها وتعزيزها لما فيه مصلحة البلدين. كما استعرضا موقف الإمارات واليمن إزاء مستجدات الجهود الثنائية والإقليمية والدولية المبذولة بما فيها تلك المبذولة في إطار عمل تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية من أجل ضمان تحرير بقية المناطق اليمنية، إضافة إلى استعادة الأمن والاستقرار في كافة أرجاء اليمن والمنطقة. وحمل الرئيس اليمني سموه تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، متمنياً لدولة الإمارات وشعبها كل التقدم والازدهار. وفي ختام اللقاء، الذي حضره الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة وسالم خليفة الغفلي سفير الدولة لدى اليمن وخالد اليماني وزير الخارجية اليمني، اتفق الجانبان على مواصلة تعزيز التنسيق والتعاون بين البلدين. واستقبل رئيس وزراء كندا جاستن ترودو سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الذي نقل تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس الوزراء الكندي الذي بدوره حمل سموه تحياته لسموهما وتمنياته لدولة الإمارات و شعبها مزيداً من التقدم والازدهار. وبحث اللقاء، الذي حضره وزير التجارة الدولية الكندي جيم كار، أوجه التعاون بين دولة الإمارات وكندا وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين خصوصاً في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية. وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. والتقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي عدداً من وزراء خارجية الدول المشاركة في أعمال الدورة الـ 73 للجمعية العامة، إذ التقى سموه وزير خارجية السودان الدرديري محمد أحمد، ووزير خارجية كولومبيا آرلوس هولمز تروخيلو، ووزير خارجية اليونان نيكولاس كوتزياس، ووزير خارجية أذربيجان ألمار محمد ياروف، ووزير خارجية ألبانيا دتميير بوشاتي، ووزير خارجية كازاخستان خيرات عبدالرحمنوف، ووزير خارجية إيطاليا إنزو موافيرو ميلانيزي، ووزيرة خارجية رواندا لويز موشيكيوابو. وجرى خلال مجمل هذه اللقاءات بحث سبل تعزيز أوجه العلاقات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية التجارية والاستثمارية والثقافية والزراعية بين دولة الإمارات وتلك الدول. كما تناولت اللقاءات أيضاً بحث واستعراض المواقف ووجهات النظر السياسية حول عدد من القضايا المتعددة ذات الاهتمام المشترك، المطروحة على الساحتين الإقليمية والدولية، خصوصاً تطورات الأوضاع في اليمن وسوريا والعراق وليبيا. حضر اللقاءات الدكتور سلطان الجابر وزير دولة والمندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا زكي نسيبة. واجتمع الشيخ عبدالله بن زايد مع وزير خارجية صربيا إيفيتسا داتشيتش. وأكد الجانبان خلال اللقاء الالتزام بالعمل على إبرام اتفاقية شراكة استراتيجية في المستقبل القريب تعزز أواصر العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية صربيا. وأكد سمو الشيخ عبدالله أن «هذه الاتفاقية الاستراتيجية ستعزز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والصرب بشكل كبير». وقال: «إننا سعداء بالقيام بهذا الإعلان الذي سيوثق ويعمق التعاون بين البلدين ويسمح لنا بالعمل معاً لمعالجة القضايا ذات الاهتمام المشترك». من جانبه، شدد وزير خارجية صربيا على أهمية تعزيز التعاون الثنائي وتحسين علاقات الصداقة بين بلاده والإمارات، مؤكداً استعداده لبدء عملية تأسيس شراكة استراتيجية اعترافاً بالتعاون الشامل والكامل. ومن المتوقع توقيع الاتفاق في زيارة دولة رفيعة المستوى بين البلدين. ووقّع الشيخ عبدالله بن زايد مع داتشيتش على بروتوكول لإضافة جوازات السفر العادية للاتفاقية الموقعة بين حكومة الإمارات العربية المتحدة وحكومة صربيا للإعفاء المتبادل من تأشيرة الدخول المسبقة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة في 14 مارس 2014.
#بلا_حدود