الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

التزام إماراتي بدعم أهداف التنمية المستدامة

واصلت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم بنت إبراهيم الهاشمي لقاءاتها مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الدوليين والتي عقدتها على هامش اجتماعات الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة. والتقت رئيس جمهورية زيمبابوي إمرسون منانغاغوا حيث تركز اللقاء على بحث فرص التعاون والاستثمار ولا سيما في مجالي الزراعة والطاقة. ونقلت الهاشمي إلى رئيس زيمبابوي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتمنياتهم لزيمبابوي بالمزيد من التقدم والنماء. وأكدت حرص دولة الإمارات على النهوض والارتقاء بالعلاقات الثنائية وتطويرها في مختلف المجالات، بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين. كما التقت الهاشمي وزير الخارجية والتجارة الدولية والهجرة في جمهورية أنتيغوا وباربودا بول غرين، وبحثت معه سبل تعزيز العلاقات بين الإمارات وبلاده في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية. والتقت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي رئيس الوزراء ووزير المالية والشؤون الخارجية والخدمة العامة في ساينت لوشيا ألين تشاستانيه حيث تركز الحوار بينهما حول فرص التعاون والاستثمار في عدد من المجالات. كما التقت مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي آشيم شتاينر حيث تناول اللقاء بحث الجوانب المتعلقة بتعزيز الشراكة والتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتم التركيز على الجهود الشاملة التي تبذلها الدولة حالياً بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة والوكالات غير الحكومية من أجل إيصال المساعدات الإنسانية والتنموية إلى الحديدة والمناطق الأخرى في اليمن، وخلال اللقاء وقّعت مذكرة تفاهم بين حكومة الإمارات وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. كما التقت ريم بنت إبراهيم الهاشمي كالا أنكاراو وزير الخارجية في جمهورية النيجر. وناقشت معه سبل تطوير العلاقات الثنائية في القطاعات الاقتصادية والتجارية.. كما جرى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية، إلى جانب سبل تعزيز التعاون في مجالات السلم والتنمية. وفي وقت سابق، التقت الهاشمي رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون، وجرى خلال اللقاء تسليط الضوء على مبادرات دولة الإمارات في مجال التعليم وجهودها لدعم مشاريع التعليم في الدول النامية، وأكدت أن الإمارات ستعمل على ضمان توفير حق التعليم للأطفال، خاصة تعليم البنات، ودعم الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأجندة الدولية 2030. وكانت دولة الإمارات أعلنت مطلع العام التزامها بتقديم مساهمة مالية بـ 367 مليون درهم (100 مليون دولار) للشراكة العالمية من أجل التعليم على مدى السنوات الثلاث المقبلة، بهدف تحسين نتائج التعلُّم لنحو 870 مليون طفل وشاب في 89 بلداً نامياً.
#بلا_حدود