الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

قرقاش: إيران تحاول دق إسفين بين أمريكا وأوروبا

حذر وزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش من سعي إيران إلى دق إسفين بين أمريكا وأوروبا.. كما أكّد دعم مقترحات الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث لمحادثات جديدة حول اليمن. وقال قرقاش، في تدوينة على حسابه على تويتر، إن المحادثات التي جرت في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بينه وبين المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، كانت بناءة جداً. وأكّد أنه كرر للمبعوث الأممي دعم الإمارات لجهوده السياسية المتواصلة، بعد انتكاسة مؤتمر جنيف الذي لم يحضره الجانب الحوثي. وأعلن أن الإمارات ستدعم استئناف محادثات السلام بشأن اليمن بشكل تام، بقوله «سندعم بالكامل مقترحات الأمم المتحدة لمحادثات جديدة قريباً». والتقى الدكتور أنور قرقاش رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورج براند وبحث معه سبل التعاون المستقبلي بين حكومة الإمارات والمنتدى، وتطورات العمل على المشاريع المشتركة. وأكد قرقاش أن حكومة الإمارات حريصة على تعزيز العلاقة الاستراتيجية مع المنتدى الاقتصادي العالمي، في المجالات المستقبلية ذات الاهتمام المشترك.. مشيداً بعلاقات التعاون مع المنتدى، مؤكداً أنها تشهد مساراً تصاعدياً. من جهته، أشاد رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بتجربة الإمارات والإنجازات التي تحققها في المجالات التنموية، مؤكداً أنها تتمتع برؤية مستقبلية واضحة، وتطور أفضل مناهج العمل والممارسات في القطاعات الحيوية، وتشكل نموذجاً عالمياً يحتذى في تطوير وترسيخ نموذج حكومة المستقبل. على صعيد آخر، قال قرقاش إنه يشعر بالقلق من الاختلافات العلنية بين الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق والتي ظلت ملتزمة به، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، والولايات المتحدة. وشدّد على أنه «كلما كان بمقدورنا تقريب وجهات النظر بشكل أسرع كان ذلك أفضل»، وتابع أنّ «الإيرانيين يعتمدون على ذلك وربما يسعون لدق إسفين بين نهج واشنطن والسياسة الأوروبية». وعبر عن اعتقاده أن سياسة الضغط التي ينتهجها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتي ستعيد فرض عقوبات أكثر صرامة في الخامس من نوفمبر ستؤتي ثمارها وأن إيران قد تجلس على طاولة المفاوضات خلال عام.
#بلا_حدود