الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

قرقاش: تقرير الأمم المتحدة غير متوازن ويحوي مغالطات منهجية

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور بن محمد قرقاش، أن تقرير الأمم المتحدة بشأن اليمن «غير متوازن»، ويحوي «مغالطات منهجية». وكانت الحكومة اليمنية الشرعية قد أعلنت الخميس، أنها تعارض تمديد مهمة الخبراء الأمميين، وانتقدتهم لأنهم لم يعرضوا جريمة ميليشيات الحوثي الانقلابية بالاستيلاء بالقوة على مؤسسات الدولة، وذلك قبل الإعلان عن تمديد مهمة الخبراء، الجمعة. وكتب قرقاش في تغريدات على حسابه في تويتر، الجمعة، أن «قرار مجلس حقوق الإنسان حول اليمن، وتحت البند (2) جاء منقسماً، وانتفى عنه الإجماع التقليدي، ويعود ذلك للتقرير غير المتوازن والمغالطات المنهجية». وأوضح أن ذلك «يعود إلى التقرير غير المتوازن والمغالطات المنهجية»، معرباً عن أسفه لعدم نجاح «محاولات المجموعة العربية للوصول للإجماع»، مؤكداً أن «أي تقارير مستقبلية ستكون خلافية ومن طرف واحد». كما أكد قرقاش أن «مجلس حقوق الإنسان اعتمد مشروع القرار العربي بالإجماع حول تقديم الدعم الفني لليمن في مجال حقوق الإنسان. وعليه ستقوم اليمن ودول التحالف بالتعاون مع هذا القرار ومع مكتب المفوضية السامية حول تقديم الدعم لليمن وللجنة الوطنية». من جهته، جدد تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، الجمعة، انتقاداته لتقرير الأمم المتحدة بشأن اليمن، مؤكداً أن التقرير «تجاهل الأسباب الرئيسة» للنزاع. وذكر المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، أن التحالف يحترم قواعد الاشتباك الصارمة جداً في عملياته العسكرية، معرباً عن أسفه لأن تقرير محققي الأمم المتحدة لم يتضمن كل الردود التي قدمها التحالف، وأن نتائجه ارتكزت على «تكهنات وشبهات». وأشار إلى أن الأهم من ذلك هو أن تقرير الأمم المتحدة «تجاهل الأسباب الرئيسة» للنزاع، مؤكداً أن التقرير «ليس موضوعياً ولا عادلاً». وذكّر المالكي خصوصاً بدور إيران في اليمن، وإطلاق صواريخ بالستية على المملكة العربية السعودية (أكثر من 200 صاروخ)، والمساهمة الكبيرة من قبل دول التحالف في المساعدة الإنسانية لتخفيف معاناة الأشقاء اليمنيين. وحول تجديد مهمة خبراء الأمم المتحدة، قال المالكي إنه يؤيد رأي الحكومة اليمنية التي تعد «أفضل حكم».
#بلا_حدود