السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

الحوثيون يخسرون قائد «طوق الحديدة»

دمّرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية، مخزناً للصواريخ الباليستية، حاولت الميليشيات الحوثية إخفاءه قبالة مثلث عاهم في محافظة حجة، في الوقت الذي تلقت الميليشيات الموالية لإيران صفعة جديدة بمقتل القيادي الحوثي هشام عبدالصمد الخالد، أحد أهم القيادات الحوثية الميدانية والمسؤول الأول عن طوق مدينة الحديدة مع عدد من مرافقيه بغارة جوية لمقاتلات التحالف جنوبي الحديدة. ويعد القيادي الانقلابي المنتمي إلى مديرية الشغادرة العمشة بمحافظة حجة قائد أكبر مجاميع مسلحة للمتمردين الحوثيين، كما أنه يعتبر من أبرز القيادات الحوثية في ما يسمى بـ «الشرطة العسكرية» التابعة لها. وسقط العشرات من قيادات الميليشيات الموالية لإيران في جبهة الساحل الغربي بنيران مقاتلات التحالف والقوات اليمنية المشتركة، في الفترة الماضية، وسط انهيارات متسارعة في صفوف المتمردين. وفي الحديدة أيضاً، قصفت بوارج قوات التحالف مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية شرقي مديرية الدريهمي وفي ضواحي مدينة الحديدة. وأفادت مصادر ميدانية بأن القصف استهدف تعزيزات للميليشيات جرى تدميرها فور وصولها إلى خطوط المواجهات شرقي مدينة الحديدة. وعلى جبهة حجة، دمرت مقاتلات التحالف مخزناً للصواريخ الباليستية الحوثية، والتي كانت الميليشيات تطلقها على المناطق الآهلة بالسكان داخل اليمن، والمناطق الحدودية السعودية. في هذه الأثناء، سقط 22 حوثياً بين قتيل وجريح إثر المعارك التي دارت مع قوات الجيش الوطني اليمني في مديرية مقبنة غربي مدينة تعز. وأفاد مصدر عسكري من قوات الجيش اليمني في مديرية مقبنة بأن خمسة من عناصر ميليشيات الحوثي لقوا حتفهم، من بينهم القيادي الميداني المدعو «أبو مالك»، فيما جُرح 17 آخرون، إثر المواجهات التي دارت بين قوات الجيش اليمني وعناصر الميليشيات الانقلابية. وقال المصدر إن مواجهات عنيفة دارت بين قوات الجيش وعناصر الميليشيات الانقلابية، بعدما حاولت عناصر الميليشيات التسلل إلى مواقع الجيش في تبة الخزان في منطقة قهبان ووادي الجسر ومنطقة القحيفة بمديرية مقبنة. وأكد أن قوات الجيش اليمني تمكنت من صد تسلل عناصر الميليشيات وإحباط محاولة تقدمهم، وأجبروا على التراجع والفرار بعدما تكبدوا خسائر في الأرواح والعتاد العسكري.
#بلا_حدود