الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

7 أحزاب يمنية تحمِّل الانقلابيين مسؤولية الحرب ونتائجها

حمّلت سبعة أحزاب يمنية ميليشيات الحوثي المسؤولية الكاملة عن الحرب التي فرضتها على اليمنيين، وما نتج عنها. وشدّد بيان الأحزاب على أنّه «كان بإمكان اليمن اليوم أن ينعم بالأمن والاستقرار لولا انقلاب الميليشيات على العملية السياسية بالقوة، ورفضها للتوافق الوطني والتسويات السياسية، وسطوها بالقوة على مؤسسات الدولة، وحكمها من خارجها، ومحاولة قهر إرادة الشعب بتصفية الشرعية، وإعلانها الحرب». وأشارت هذه الأحزاب، ومن بينها حزب المؤتمر الشعبي العام، إلى أن «جماعة الحوثي تريدها حرباً مستدامة لتعظيم المآسي الإنسانية التي تدمر اليمن دولة وشعباً، وترفض الحلول المتوافق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً». وأعربت عن رفضها المواقف التي تبناها ما يسمى «المجلس الانتقالي الجنوبي»، وأية سياسات تعيق عمل الدولة، واعتبار أية خطوات تتم في هذا السياق مهددة للسلم الاجتماعي والتوافق الوطني. واتهم الميليشيات بالنهب والسطو والاستيلاء على مدخرات وموارد اليمنيين، ورفض دفع رواتب الموظفين. وحدد البيان ملامح الاستراتيجية المشتركة التي تقوم على بناء شراكة بين الحكومة الشرعية والتحالف العربي، تحدد مسؤوليات كل منهما، وحصر إدارة المناطق المحررة بالحكومة وأجهزتها، وإنهاء ازدواج السلطات، وبسط نفوذ الحكومة. إلى ذلك، تواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية إصدار أحكام بالإعدام ضد معارضيها من اليمنيين بعد محاكمات صورية، حيث قضت محكمة البدايات الجزائية المتخصصة الخاضعة لسيطرة الميليشيات في صنعاء بإعدام مواطنين يمنيين بتهمة التخابر مع دول تحالف دعم الشرعية.