الثلاثاء - 23 يوليو 2024
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

حمدان بن زايد: ماضون في إعمار المحافظات اليمنية المحررة

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تنفيذ مشاريع إعمار الساحل الغربي في اليمن بتكلفة تبلغ 107 ملايين و100 ألف درهم، يستفيد منها سبعة ملايين و187 ألفاً و620 شخصاً في عدد من المحافظات. وأعلنت الهيئة أثناء مؤتمر صحافي عقد في مقرها بأبوظبي نوعية المشاريع المزمع تنفيذها وتفاصيلها والمجالات التي تتضمنها وخطط إنجازها خلال المرحلة المقبلة، مؤكدة أن هذه المشاريع تأتي استكمالاً للمبادرات الإنسانية والتنموية التي تضطلع بها دولة الإمارات على الساحة اليمنية. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن الإمارات ماضية في تعزيز عمليات التنمية والإعمار في المحافظات اليمنية المحررة بتوجيهات ودعم قيادتها، مشيراً إلى أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مقبلة على مرحلة جيدة من التنمية والإعمار وتأهيل البُنى الأساسية التي تأثرت بالأحداث في اليمن، وجدد سموه التزام الهلال الأحمر بمسؤولياته الإنسانية تجاه الأشقاء في اليمن. وقال سموه «لن تدخر الهيئة وسعاً في سبيل تقديم كل ما من شأنه أن يحد من تداعيات الأحداث ويساهم في إعادة الحياة في اليمن إلى أحسن مما كانت عليه قبل الأزمة»، مضيفاً أنه «بعد ثلاث سنوات من العمل الدؤوب والمبادرات الإنسانية والتنموية الرائدة، استطاعت الهيئة أن تضع بصمة واضحة في تحسين جودة الخدمات الضرورية في المحافظات التي شهدت استقراراً بعد تحريرها.. منذ البداية كانت رؤيتنا واضحة في مساندة الشعب اليمني من خلال عدد من المحاور المتمثلة في الجوانب الإغاثية والتنموية والاجتماعية. لبّت هيئة الهلال الأحمر احتياجات كل مرحلة على حدة بناء على خطط الطوارئ التي وضعت بعناية لمواكبة المستجدات كافة على الساحة اليمنية والتعامل معها بما يقتضيه واقع الحال وطبيعة الأوضاع الإنسانية ومتطلبات المتضررين العاجلة والملحة». وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تواكب عمليات تحرير المحافظات بالمزيد من المساعدات الإنسانية التنموية لدعم استقرار سكانها ومساعدتهم على استعادة نشاطهم وحيويتهم، إلى جانب المساهمة في عودة النازحين إلى مناطقهم الأصلية بعدما هجروها بسبب تصاعد وتيرة الأحداث هناك. وذكر الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الدكتور محمد عتيق الفلاحي أن سمو الشيخ حمدان بن زايد يولي مبادرات الهيئة في اليمن اهتماماً كبيراً، ويتابع بنفسه تحركاتها على الساحة اليمنية ويوجه دائماً بتعزيز برامجها وأنشطتها لجميع اليمنيين دون استثناء. وقال الفلاحي إن المشاريع المقرّرة ستحدث نقلة نوعية، مشدداً على أن الهيئة تضع نصب عينيها احتياجات الساحة اليمنية من التنمية وإعادة الإعمار في المرحلة المقبلة، وهي تشمل مجالات الصحة والتعليم وإمدادات الكهرباء والمياه والطاقة النظيفة وتأهيل الطرق الاستراتيجية والمرافق الخدمية وتوفير مشاريع إنتاجية لأسر الشهداء إلى جانب دعم المزارعين والصيادين. يذكر أن مشاريع الهلال الأحمر لإعمار الساحل الغربي لليمن تتضمن رصف وإعادة تأهيل الطريق الساحلي الدولي بطول 143 كيلومتراً ويمتد من باب المندب إلى الحديدة، وصيانة وتأهيل 43 مدرسة تضم 28 ألفاً و800 طالب وطالبة، وتوزيع الحقيبة المدرسية على طلاب المدارس، وتوفير أجهزة حاسوب لنحو 15 ألفاً و500 من طلاب الجامعات، إضافة إلى تأهيل 13 من العيادات الطبية ومراكز الأمومة والطفولة يستفيد من خدماتها العلاجية مليون و50 ألف مراجع، وتوفير خدمات الكهرباء بالطاقة الشمسية لآلاف المنازل.