الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

دمشق تفتح معبر نصيب مع الأردن وبوابة إلى الجولان

تسارعت التطورات السورية أمس الاثنين، فبالتزامن مع دخول اتّفاق سوتشي الروسي - التركي القاضي بإنشاء المنطقة العازلة جنوب محافظة إدلب ونزع سلاح الفصائل المتشددة فيها حيز التطبيق .. فتح النظام السوري معابر حدودية جنوباً وغرباً. فمع الأردن فتح معبر جابر - نصيب أمام حركة المرور الطبيعية بعد إغلاق دام ثلاث سنوات، كما أعيد فتح معبر القنيطرة في الجولان المغلق منذ أربع سنوات، وسط إعلان عن فتح قريب لمعبر البوكمال مع العراق. وانطلقت حركة المدنيين والتجارة من الأراضي الأردنية باتجاه المدن السورية، لكن الحركة من الجانب السوري إلى الداخل الأردني ستكون محكومة بـ «موافقة أمنية مسبقة». وأعيد أمس فتح المعبر الوحيد بين سوريا والقسم المحتل من هضبة الجولان الواقع تحت السيطرة الإسرائيلية والمغلق منذ أربع سنوات، والغاية الرئيسة من فتحه تيسير حركة آليات وعناصر قوات الأمم المتحدة التي تراقب خط وقف النار بين سوريا وإسرائيل. وفي السياق ذاته، أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم أنه يأمل في إعادة فتح معبر البوكمال الحدودي مع العراق في أسرع وقت ممكن. وأيّده في ذلك نظيره العراقي إبراهيم الجعفري الذي يزور دمشق. وتربط ثلاثة معابر العراق بسوريا، أبرزها البوكمال وهو المعبر الوحيد الذي تسيطر عليه القوات الحكومية من الجهة السورية في الوقت الراهن. * تحديات في هذه الأثناء، تحوّل الاتفاق الروسي - التركي الخاص بمحافظة إدلب واقعاً وسط تحديات أبرزها عدم انسحاب أيّ من الفصائل المتشدّدة المسلحة من المنطقة. ويؤسس الاتفاق لمنطقة منزوعة السلاح بعمق يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً في المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة والتي يتعين إخلاؤها من كل الأسلحة الثقيلة والجماعات المتشددة بحلول يوم أمس. وسعت تركيا لإقناع هيئة تحرير الشام التي ترتبط بتنظيم القاعدة بالالتزام بالاتفاق الذي أعدته مع روسيا الحليف الرئيس للحكومة السورية لتجنب شن هجوم تخشى تركيا من أنه ربما يتسبب في موجة جديدة من اللاجئين باتجاه حدودها. لكن موقف الهيئة كان ضبابياً وذا وجهين، فرغم أنّ بيان الهيئة الذي صدر قبل ساعات من انتهاء مهلة نزع السلاح مساء أمس الأول أشار إلى أنها ستلتزم ببنود الاتفاق الروسي - التركي، وقالت إنها قبلت الاتفاق بعد أن أخذت وقتها في «التشاور مع باقي المكونات الثورية»، إلا أن الهيئة تمسكت «بخيار القتال وعدم التخلي عن أسلحتها».
#بلا_حدود