الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

منافسة انتخابية ضارية في البحرين .. الشباب والنساء الأكثر إقبالاً

أظهرت أرقام أول يومين للانتخابات البرلمانية والبلدية في مملكة البحرين إقبالاً محموماً على الترشح، وعكست الإحصاءات «هجمة» من قبل الشباب، والنساء تحديداً. وقال مراقب ومحلّل سياسي بحريني لـ «الرؤية» إنّ مكاتب التسجيل شهدت في اليوم الأول حماساً غير مسبوق، فهناك 32 مرشّحة قيّدن أسماءهن لخوض الانتخابات. كما عكست الترشيحات إقبالاً مفاجئاً في المحافظة الشمالية. وأفاد المصدر البحريني لـ «الرؤية» بأنّ المحافظة شهدت قيد 47 اسماً لخوض الانتخابات النيابية (من بين 190 يتنافسون على مقاعد البرلمان الـ 40)، ما يعني أنّ التيارات السياسية التي كانت «تهيمن» على المحافظة وتحرّض على المقاطعة فقدت التأثير بعد ثلاث سنوات من حلّها وحظر ممارستها العمل السياسي بعد ثبوت تورط قيادييها في عمليات تخريب وتحريض ضد المملكة. وأعلنت اللجنة التنفيذية للانتخابات أن اللجان الإشرافية شهدت إقبالاً كبيراً منذ الساعات الأولى لأول أيام فتح باب الترشح للانتخابات النيابية والبلدية، إذ بلغ إجمالي عدد الطلبات المقدمة للدوائر الـ 40 في المحافظات الأربع 240 طلب ترشح لعضوية مجلس النواب والمجالس البلدية (190 طلب ترشح لمجلس النواب و50 للمجالس البلدية). وأشارت اللجنة التنفيذية للانتخابات إلى أن عدد الطلبات يعكس مدى المشاركة الواسعة، ومن المتوقع استمرار هذا الإقبال الكبير إلى حين غلق فترة تلقي طلبات الترشح الأحد المقبل. ويرى مراقبون أنّ هذا الإقبال العارم لا يخلو من دوافع اجتماعية ودوافع شهرة، رغم دخول البعض غمار العمل السياسي بدافع حب العمل. فالدعاية التي يكسبها المترشحون لعضوية مجلس النواب والمجالس البلدية والتغطية التي يحوزونها في الصحف وفي قنوات التلفزة تتجاوز بأضعاف الرسم المقرر لقبول طلب الترشّح، إذ تبلغ رسوم المترشحين نيابياً 200 دينار (نحو 2000 درهم)، و50 ديناراً (نحو 500 درهم) للمترشحين بلدياً.
#بلا_حدود