الأربعاء - 17 يوليو 2024
الأربعاء - 17 يوليو 2024

القوات السعودية تقضي على «كتيبة الموت» الحوثية

استهدف طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن بغارات عدة اليوم مواقع وتجمعات تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية داخل مدينة الحديدة، في الوقت الذي تستمر خسائر الانقلابيين في تصاعد مع احتدام المواجهات بين قوات الجيش اليمني والميليشيات الموالية لإيران في الجبهة الشمالية لمدينة تعز، بينما دمرت القوات السعودية ما يعرف بـ «كتيبة الموت» الحوثية في جازان. وأكدت مصادر ميدانية أن طيران التحالف شن غارتين جويتين على تجمعات للحوثيين جوار فندق الجزيرة العربية بمديرية الحالي شرق الحديدة، وغارتين بجوار منطقة 7 يوليو مستهدفة تجمعات وآليات عسكرية للميليشيات الانقلابية. إلى ذلك، أفادت مصادر عسكرية أن القوات السعودية المشتركة نفذت كميناً عسكرياً ضد ميليشيات الحوثي داخل الأراضي اليمنية قبالة الحدود السعودية في منطقة جازان. وأشارت المصادر إلى أن القوات السعودية المشتركة المكونة من القوات البرية ومشاة البحرية تعاملت مع العناصر الحوثية الملقبة بـ«كتيبة الموت» عبر استهدافها بقذائف الهاون والمدفعية، وبمساندة من مروحيات الأباتشي وطيران تحالف دعم الشرعية في اليمن. وأضافت المصادر أن العملية أسفرت عن تدمير تعزيزات الحوثيين وإمداداتهم، ومقتل 20 عنصراً بينهم قيادي وفرار آخرين. وعلى جبهة تعز، تستمر المواجهات الضارية بين قوات الجيش الوطني ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية في الجبهة الشمالية للمدينة. وقالت مصادر ميدانية إن المعارك اندلعت أمس عقب محاولة تسلل لميليشيات الحوثي إلى مواقع الجيش في وادي الزنوج وعصيفرة. وأكدت المصادر أن المواجهات تركزت في أطراف وادي الزنوج وعصيفرة تكبدت خلالها الميليشيات أكثر من 30 قتيلاً وجريحاً من عناصرها. وتمكنت قوات الجيش، وفقاً للمصادر، من دحر العناصر الانقلابية المتسللة وأجبرت من تبقى منهم على الفرار تحت نيران أسلحتها. وعلى الجبهة الغربية لتعز، حققت قوات الجيش الوطني تقدماً ميدانياً كبيراً في جبهة مقبنة، بعد أن استعادت قوات الشرعية السيطرة على مناطق تبيشعة وتبة صورة بعد معارك عنيفة مع المتمردين. وكانت قوات اللواء 35 مدرع في محافظة تعز قد أسقطت طائرة تجسس مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة الحجرية.