الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

دقيقة صمت في السويد حداداً على ضحايا اعتداء استوكهولم

وقفت السويد المصدومة دقيقة صمت الاثنين حداداً على أرواح ضحايا الاعتداء الذي قتل فيه الجمعة أربعة أشخاص في العاصمة استوكهولم. في العاصمة تجمع مئات قرب الجادة التي استهدفها الاعتداء، حيث وضعت كميات كبيرة من الزهور. والتزم الحشد دقيقة صمت ظهراً على مرأى من عناصر الشرطة التي وضعت وروداً حمراء على آلياتها. وعلق فاضل مدلل المتحدر من سوريا «انأ حزين جداً على السويد، إنها أفضل بلد، أرغب في البكاء، كثيرون قضوا هنا من أجل لا شيء». وتزامناً، أفيمت مراسم في حديقة فندق استوكهولم في حضور أفراد العائلة المالكة والحكومة والبرلمان والسلك الدبلوماسي. وتحت مطر غزير، وقف الملك كارل السادس عشر غوستاف والملكة سيلفيا وولية العهد فيكتوريا والأمير كارل فيليب، ورئيس الوزراء ستيفان لوفن دقيقة صمت. وخاطب رئيس الوزراء عائلات الضحايا الأربع و15 جريحاً أصيبوا في الاعتداء، الثالث في أوروبا خلال أسبوعين بعد اعتداءي لندن وسان بطرسبورغ «لستم وحدكم، آن أفكارنا معكم، السويد إلى جانبكم». والقتلى الأربعة هم سويديتان وبريطاني وبلجيكية. وأكد لوفن أن «السويد وبلجيكا والمملكة المتحدة متضامنة في الحداد». وأوضحت عمدة استوكهولم كارين فانغارد «لن نستسلم أبداً للعنف ولن ندع الإرهاب ينتصر. استوكهولم ستظل مدينة مفتوحة ومتسامحة».
#بلا_حدود