الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

محمد بن نايف: حريصون على أداء المعتمرين والحجاج المناسك بأمان

أكد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز حرص المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على تقديم جميع التسهيلات اللازمة لخدمة ضيوف الرحمن من المعتمرين والحجاج عبر الإمكانات الكبيرة التي وفرتها قطاعات الدولة ليؤدي ضيوف الرحمن مناسك الحج والعمرة في يسر وأمن وأمان. وأشار ولي العهد السعودي لدى رئاسته أمس في مكة المكرمة اجتماعاً لمتابعة تنفيذ الخطط الأمنية لموسم العمرة في هذا العام، لاستقبال ضيوف الرحمن في مكة المكرمة والزيارة في المدينة المنورة، إلى أن الاهتمام بالمدينتين المقدستين مكة والمدينة يأتي في قمة أولويات القيادة الرشيدة، لافتاً إلى أن الدولة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود لم تتوانَ لحظة عن جعل هذه البلاد مقصد اهتمام ورعاية. وبيّن أن حكومة خادم الحرمين الشريفين مستمرة في وضع استراتيجياتها العلمية والميدانية التي تشارك فيها جميع أجهزة وقطاعات الدولة مدنية وعسكرية وخدمات مصاحبة تجعل ضيوف الرحمن ينعمون بالراحة والاطمئنان وأداء مناسكهم في أجواء من الراحة والتسهيلات، مبيناً أن أجهزة الأمن بمختلف قطاعاتها على جاهزية تامة لمواجهة أي ظرف طارئ. وثمّن الأمير محمد بن نايف ما تحقق من إنجازات ونجاحات في مواسم العمرة في شهر رمضان في الأعوام الماضية، مشدداً على مضاعفة الجهود لتحقيق المزيد من الإنجازات لما فيه تسهيل أداء مناسك العمرة. واستعرض مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج ملامح وتفرعات الخطة الأمنية العامة لأمن العمرة التي تم اعتمادها وإقرارها من قبل ولي العهد، وجرى العمل عليها وتنفيذها غرة شهر رمضان المبارك. ونوه المحرج بنجاح تجربة وجود ثلاث مجموعات كقوات تدخل سريع من ضباط وأفراد قوات الطوارئ الخاصة لمعالجة المواقف الحرجة في بعض المواقع ذات الكثافة العالية، مبيناً أنه تم هذا العام زيادة عدد مجموعات التدخل السريع إلى سبع مجموعات، روعي في توزيعها التغطية الشاملة لجميع جهات المسجد الحرام وساحاته. وأكد أن منسوبي الأمن العام المكلفين بتنفيذ خطة أمن العمرة كما هو معهود عنهم يمتلكون القوة والعزيمة والإخلاص والولاء، ويتمتعون بأعلى جاهزية لتنفيذ مهامهم.
#بلا_حدود