الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

الشرعية تؤيد مقترحات ولد الشيخ بانسحاب الانقلابيين من ‏الحديدة ‏

أغاثت دولة الإمارات أهالي شبوة الذين يعانون من ظروف إنسانية صعبة بمساعدات غذائية عاجلة، فيما أكدت الحكومة الشرعية اليمنية تأييدها لمقترحات المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والمتعلقة بترتيبات انسحاب المليشيات من ‏محافظة ‏الحديدة. ووزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات إنسانية إغاثية عاجلة، شملت مختلف المواد الغذائية الرئيسة، على أهالي محافظة شبوة الذين يعانون ظروفاً إنسانية واقتصادية صعبة نتيجة الأحداث التي تشهدها البلاد. وتوجهت قافلة الهيئة أمس إلى مديريتي رضوم وميفعة، التابعتين لمديريات محافظة شبوة، والتي يعاني قاطنوها أوضاعاً معيشية صعبة، استدعت استمرار الحملة الانسانية التي تنفذها الهيئة مع بداية شهر رمضان المبارك، فيما حرص فريق ميداني على تلمس احتياجات السكان، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات ودورها الإنساني في مساعدة الشعب اليمني. وأوضح رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي عبد الله المسافري، أن توزيع الطرود الغذائية يأتي استمراراً لبرنامج المساعدات الانسانية الذي تنفذه الهيئة خلال شهر رمضان المبارك، وضمن سلسلة الحملات التي تطلقها في مختلف مناطق محافظة شبوة. وأضاف أن هيئة الهلال الأحمر مستمرة في تحسين الحياة المعيشية للسكان، وتوفير متطلبات المرحلة من خدمات ومشروعات حيوية، مؤكداً حرص الهيئة على أن تغطي المساعدات الإغاثية الحالات المستحقة في مختلف المناطق. وأعرب المستفيدون من المساعدات عن سعادتهم بوصول القافلة الغذائية الإماراتية التي من شأنها تخفيف معاناتهم، بعد أن فقدوا كثيراً من مقومات الحياة نتيجة سوء الوضع الاقتصادي، وتعطل مصادر الدخل التي تؤمن لهم أساسيات الحياة .. مثمنين دور الهلال الإماراتي في مد يد العون والمساعدة للشعب اليمني في مختلف أنحاء البلاد. إلى ذلك، أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية في بيان صادر عن المندوبية الدائمة للجمهورية لدى الأمم المتحدة، ‏استعدادها ‏الكامل لمناقشة تفاصيل المقترحات المتصلة بترتيبات انسحاب المليشيات من ‏محافظة الحديدة، في ‏ضوء مشاورات السلام التي رعتها الأمم المتحدة في الكويت العام الماضي ووافقت عليها ‏الحكومة اليمنية.‏ ودعت الحكومة في البيان إلى تشكيل لجنة ‏فنية من خبراء اقتصاديين وماليين لمساعدتها لإيجاد آلية ‏مناسبة وعاجلة لدفع مرتبات ‏الموظفين في الجهاز الإداري للدولة، والتعامل مع الإيرادات في ‏المناطق الواقعة تحت سيطرة ‏الانقلابين بهدف توفير السيولة اللازمة لتغطية هذه النفقات.‏ وأعرب اليمن عن تقديره للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي ‏إلى ‏اليمن التي تهدف إلى مساعدة الحكومة في رفع المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني التي ‏بلغت ‏مستويات غير مسبوقة من جراء الحرب والمجاعة والأوبئة التي تسببت بها المليشيات المتمردة.‏ وأكدت الحكومة اليمنية انفتاحها على جميع المقترحات والأفكار التي تقدم ‏بها ولد الشيخ أثناء لقائه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مايو الماضي، وذلك سعياً لتجنيب ‏الشعب اليمني مزيداً من إراقة الدماء، واستعادة الدولة وتحقيق الأمن والاستقرار ‏وفقاً ‏للمرجعيات الثلاث .‏ وجددت الحكومة تمسكها بخيار السلام ونبذ العنف، مهيبة بالمجتمع الدولي والدول الأعضاء ‏في ‏مجلس الأمن ومجموعة الدول الـ 18 الراعية للعملية السياسية في اليمن ممارسة ‏المزيد ‏من الضغط على القوى الانقلابية للانخراط بنية صادقة وبشكل عاجل، لمناقشة ‏المقترحات بهدف ‏التوصل لاتفاق يضع اليمن وشعبه في بداية الطريق لإنهاء مأساة الانقلاب.‏
#بلا_حدود