الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

خامنئي يؤكد إصرار إيران على مواجهة الغرب ودعم نظام الأسد

أكّد رأس النظام الإيراني علي خامنئي إصرار إيران على مواجهة دول الغرب ودعم نظام بشار الأسد في حربه ضد الشعب السوري، في خطبة أول أمس الأحد. ووفقاً لموقع راديو فاردا الإيراني، أشار خامنئي إلى أن تحدي القوى العالمية العُظمى مُكلف، ولكنه أقل تكلفة من التوصل إلى تسوية معها، ولكنه سرعان ما شّدد على أهمية التعقل في التعامل مع القوى العظمى. وفي السياق ذاته، انتقد خامنئي ما أسماه بـ «القوى المتغطرسة»، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، كما انتقد الاتفاق العسكري الذي ستحصل السعودية بموجبه على أسلحة متطورة بقيمة 110 مليارات دولار، ما اعتبره مراقبون بمنزلة ضربة إستراتيجية للنظام الإيراني، وتعزيزاً للقوى العربية في مواجهة المخططات الإيرانية الخبيثة. ويأتي تأكيد خامنئي في معرض إصرار النظام الإيراني على مواقفه الخارجية المثيرة للجدل، خصوصاً سعيه لامتلاك أسلحة نووية وصواريخ بالستية، ودعمه للإرهاب، وتدخله في شؤون دول الشرق الأوسط، والتحريض ضد الولايات المتحدة والدول العربية، ما أدى إلى عزل إيران دولياً، بحسب الموقع. وأدى عزل إيران وحصارها اقتصادياً على مدى عشرة أعوام إلى تفاقم أزمات اقتصادية واجتماعية حادة، ما أدى بدوره إلى تصاعد أصوات العديد من الإيرانيين، ومن بينهم أشخاص من داخل النظام، ضد هذه السياسة غير المجدية. وأشار خبراء إلى أن نبرة خامنئي التصعيدية تخالف توجهات الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي ألمح أثناء حملته الانتخابية الشهر الماضي إلى ضرورة إقامة علاقات طيبة مع بقية دول العالم، ما يعكس صراعاً واضحاً بين مؤسسات النظام الإيراني. «المعنى الخفي للرسالة التي وجهها الشعب الإيراني بمشاركته في الانتخابات هي ضرورة مواصلة التفاعل مع العالم»، هذا ما تضمنته كلمة روحاني عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية الشهر الماضي. وفي السياق ذاته، حذّر خامنئي معارضيه، وشدّد على أنه لن يتسامح معهم على الإطلاق، كما أكّد أهمية توافق المؤسسات الإيرانية كافة على موقف خارجي واحد. وتفاخر خامنئي بدعم نظام بشار الأسد في سوريا، وتعهد بمواصلة دعمه، كما اتهم الدول التي تسعى للإطاحة به بأنها «ترغب في تأجيج الصراع في سوريا وفي المنطقة بأسرها». وأشار الموقع إلى أن طهران أرسلت آلاف المقاتلين لدعم القوات التابعة لنظام الأسد، في حربها ضد الشعب السوري، بالإضافة إلى قيامها بمهام عسكرية خاصة داخل الأراضي السورية، وأكّد على مقتل نحو ألف جندي إيراني في معارك ضد المعارضة السورية.
#بلا_حدود