الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

حلفاء الأسد يهددون بضرب مواقع أمريكية في سوريا

هدد تحالف عسكري داعم لبشار الأسد الأربعاء بأنه قد يضرب مواقع أمريكية في سوريا إذا استدعى الأمر، محذراً من أن سياسة «ضبط النفس» إزاء الضربات الأمريكية على قوات موالية للنظام السوري ستنفد إذا تجاوزت واشنطن «الخطوط الحمراء». ورد هذا في بيان باسم «قائد غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا»، ونقله الإعلام الحربي الذي تديره جماعة حزب الله اللبنانية الإرهابية، أحد حلفاء الأسد العسكريين. وجاء في البيان «إن أمريكا تعلم جيداً أن دماء أبناء سوريا والجيش العربي السوري والحلفاء ليست رخيصة، وأن القدرة على ضرب نقاط تجمعهم في سوريا وجوارها متوفرة ساعة تشاء الظروف، بناء للمتوفر من المنظومات الصاروخية والعسكرية المختلفة، في ظل انتشار قوات أمريكية بالمنطقة». وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم بمقتل 17 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات غير سورية في الضربات الجوية الأمريكية التي استهدفتها في البادية السورية في الريف الجنوبي الشرقي لحمص. وأضاف المرصد أن الغارات استهدفت رتلاً لآليات وعتاد قوات النظام والمسلحين الموالين لها كان متجهاً من منطقة السبع بيار إلى منطقة حاجز ظاظا الذي يبعد نحو 100 كلم عن معبر التنف الحدودي بين العراق وسوريا. وكان التحالف أعلن في بيان أن المجموعة المستهدفة كانت مؤلفة «من أكثر من 60 مقاتلاً» من القوات الموالية للنظام مزودين بدبابة ومدفعية ميدان ومضادة للطائرات، وكانت تشكل «تهديداً» لقوات التحالف الموجودة في التنف. وشدد التحالف في بيانه على أنه «أرسل تحذيرات عديدة عبر خط منع الاشتباك»، قبل أن يشن الضربة التي أسفرت عن «تدمير قطعتي مدفعية ميدان ومدفع مضاد للطائرات وإعطاب دبابة». وأكد التحالف أنه «لا يسعى إلى قتال النظام السوري أو القوات الموالية له، ولكنه مستعد للدفاع عن نفسه إذا رفضت قوات موالية للنظام مغادرة المنطقة» المذكورة. بدورها، أعلنت روسيا أن الضربة الجوية التي وجهتها الولايات المتحدة أمس في سوريا لمقاتلين مدعومين من إيران يؤيدون النظام السوري تمثل انتهاكاً للقانون الدولي.
#بلا_حدود